des attentats de Paris

ثلاثة من المشتبه بهم في هجمات باريس يمثلون أمام المحكمة ببروكسل

لاجيكا 24 – مثل ثلاثة مشتبه بهم تم اعتقالهم في إطار التحقيق البلجيكي المتعلق بهجمات باريس أمام غرفة الاستماع ببروكسل اليوم الخميس.

ويتعلق الأمر بعلي أولقاضي الذي اعترف بأنه نقل صلاح عبد السلام عبر بروكسل بعد وقوع الهجمات، ثم  بعبد الإله الشوا الذي اتصل به صلاح عبد السلام، وأخيرا عبد الله س. الذي كان على اتصال بحسناء أيت بولحسن، ابنة عم عبد الحميد أباعود، خلال الفترة بين وقوع الهجمات بباريس والهجوم الذي شنته قوات الأمن بسان دينيسن والذي قتل خلاله كل من عبد الحميد أباعود وحسناء أيت بولحسن.

واعترف علي أولقاضي بأن حمزة عطو، الذي كان قد أقل صلاح عبد السلام من باريس إلى بروكسل، قد اتصل به يوم السبت 14 نوفمبر. وطلب منه عطو أن يذهب لملاقاة صديق له في محطة الميترو Bockstael بـ Laeken. وكان أولقاضي يجهل أن هذا الشخص هو صلاح عبد السلام ولم يكتشف الأمر إلا بعد وصوله إلى Laeken. وبعد ذلك توجه أولقاضي وعطو وعبد السلام إلى مقهى بسكاربيك، وهناك اعترف صلاح عبد السلام بتورطه في هجمات باريس.

ثم أوصله أولقاضي  إلى عنوان بسكاربيك، إلا أنه لم يكن متورطا هو بدوره في الهجمات. بينما نفى عبد الإله الشوا أي تورط من جهته في الهجمات. وليلة الجمعة 13 نوفمبر، اتصل صلاح عبد السلام بنعيم ب.  أحد المعتقلين بسجن نامور، لأنه كان يملك رقم هاتف الشوا. وكان من  المرجح أن صلاح عبد السلام كان يأمل في أن يساعده الشوا في الحصول على هوية جديدة.

وطالب محامو أولقاضي والشوا بالإفراج عن موكليهم. فيما لم يرغب محامي عبد الله س. في الإدلاء بأي تصريح.