تيو فرانكين ينهي بألبانيا مهمة ردع الهجرة إلى بلجيكا

بلجيكا 24 – في الوقت الذي أنهى فيه وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة تيو فرانكين مهمة في ألبانيا، ستقوم رحلة خاصة تديرها Frontex بالتوجه إلى تيرانا اليوم الأربعاء وعلى متنها ستة مواطنين ألبان. وهي الرحلة السابعة عشر الخاصة  التي شاركت فيها بلجيكا منذ 2014، لإعادة الأشخاص المقيمين بشكل غير قانوني إلى بلد  النسور.

وقام تيو فرانكين بمهمته في ألبانيا لتقديم النصح لسكان هذا البلد بتفادي الذهاب إلى بلجيكا من أجل الحصول على اللجوء. وفي الواقع تم وضع الجمهورية الصغيرة لشبه جزيرة القرم على قائمة الدول الآمنة، وهو ما يقلص فرص بعض مواطنيها في إمكانية الحصول على اللجوء على الأراضي البلجيكية. وبالرغم من هذا التغيير، لم يجف تدفق اللاجئين الوافدين من ألبانيا، ويمثل الألبان 5,5% من طلبات اللجوء المقدمة ببلجيكا في شهر أبريل.

كما تم تسجيل ارتفاع في عدد الألبان داخل السجون البلجيكية. وفي مستهل السنة، وجد 277 شخصا منهم 195 يقيمون بصفة غير شرعية أنفسهم وراء القضبان، في حين أن عدد الألبان المسجونين سنة 2010 بلغ بالكاد 74 شخص.

وخلال زيارته لألبانيا، نظم تيو فرانكين مؤتمرا صحفيا مع وسائل الإعلام المحلية لتمرير رسالته. كما  أجرى اتصالات على المستوى السياسي مع سلطات الشرطة من أجل تعزيز التعاون بين البلدين وتحسين تبادل المعلومات.

وقام وزير الدولة أيضا بزيارة الحدود مع مونتينيغرو. وقد رجع تيو فرانكين أيضا عن إغلاق طريق البلقان الذي اعتبره نجاحا، “بفضل تعزيز مراقبة الحدود وزيادة اليقظة من قبل السلطات الألبانية”.