تيو فرانكين يكسر كافة الأرقام القياسية في ترحيل المجرمين من بلجيكا

بلجيكا 24 – دافع تيو فرانكين عن نفسه بعد الاعتداء بالساطور الذي تعرضت له شرطيتان في شارلروا من قبل خالد بابوري المواطن الجزائري الذي كان قد صدر في حقه أمران بمغادرة التراب البلجيكي.

وقد وضع هذا الحادث تيو فرانيكن في وضع حرج للغاية. إذ منذ بداية ولايته، كان وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة نصيرا لعمليات طرد المهاجرين غير الشرعيين، وخاصة حين يتعلق الأمر بالمجرمين.

غير أن حزب Vlaams Belang لم يفوت إلقاء اللوم على “السياسة الفاشلة” لتيو فرانكين. وقام وزير الدولة بالرد مشيرا إلى العدد القياسي لعمليات الطرد التي صدرت منذ توليه العمل. يقول : “تم طرد 141 مجرم في الشهر الماضي. لقد حطمت كافة الأرقام القياسية. وفي سنة ونصف، وصلت إلى 1.500 عملية طرد.  وطوال مدة ولاية Melchior Wathelet كان هناك 300 عملية طرد. وفي ولاية ماجي دو بلوك وصل العدد إلى 600”.

كما أشار أيضا إلى أن بابوري لم يكن لديه سجل قضائي. وذكر تيو فرانكين في الأخير المشاكل الخاصة التي تواجه ترحيل المهاجرين غير الشرعيين إلى الجزائر. وهي الرسالة التي يبدو أن المعارضة خارج اليمين المتطرف فهمتها واستمعت إليها.