تيو فرانكين يقر إطلاق عملية غاودي الرابعة

بلجيكا 24 – أعلن مكتب وزير الدولة المكلف بشؤون اللجوء و الهجرة، تيو فرانكين، أنه بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية، تم إطلاق عملية “غاودي” الرابعة، التي تستهدف اللصوص الذين يقيمون بصفة غير شرعية ببلجيكا.
و ستتم العملية، في ظل تعاون وثيق، بين مكتب الأجانب و الإدارات البلدية للكيانات المشاركة، و النيابات العامة، و مختلف أجهزة الشرطة و المنظمات المستقلة، التي طلب منها توعية أعضائها.
و تشمل هذه العملية كل من بروكسل المدينة، و مولنبيك، و مونس، و لييج، و شارلروا، و أوستند، و كورتري، و غنت، و ألوست، و أنتويرب، و لوفان، و بروغ، و هاسلت,
و من المقرر أن يتم إرسال المعتقلين إلى مركز احتجاز مغلق، و ترحيلهم إلى أوطانهم بسرعة، كما قام مكتب الأجانب أيضا بحشد موظفيه في مراكز الاحتجاز المغلقة لهذه الغاية.
و علق تيو فرانكين، قائلا : ” أنه كان هناك في السابق شعور بالإفلات من العقاب لدى مرتكبي الجرائم المقيمين في وضع غير شرعي ببلجيكا”.
و أضاف : “إن المتابعات القضائية و الترحيل لا يشكلان الأولوية، و في سنة 2014، تم إرسال 694 مجرم في وضع غير قانوني إلى مراكز الاحتجاز المغلقة بعد اعتقالهم، و في 2015، قفز هذا العدد إلى 1.020، بزيادة بلغت 47%، فيما لم يعد 78% منهم موجودون على التراب اليوم، و بجعل ترحيلهم إلى بلدانهم أولوية، نلاحظ للمرة الأولى انخفاضا كبيرا فيما نسميه “الجريمة الصغيرة”، و التي تشكل إزعاجا مهما في الممارسة العملية”.