تيو فرانكين يطلب من الدول 28 اغتنام الفرصة للتوصل إلى حل مشترك لأزمة الهجرة

بلجيكا 24 – التقى وزراء الداخلية الأوروبيون وأولئك المكلفون بمسائل الهجرة اليوم الخميس ببروكسل في اجتماع جديد سيطرت عليه بشكل كبير أزمة الهجرة.

وقد أشار وزير الدولة البلجيكي المكلف بشؤون اللجوء والهجرة تيو فرانكين لدى وصوله إلى أنه بالنسبة للاتحاد الأوروبي، فإن هذه هي الفرصة الأخيرة  للتوصل إلى حل مشترك.

يقول : “من الآن وحتى الأسابيع القلقة المقبلة،، ستقوم عدد من البلدان باتخاذ تدابير أقوى، وهذا سيمضي بسرعة نحو السقوط”.

وخلال هذا الاجتماع، يتعين على الدول الثمانية والعشرين إبرام اتفاق بشأن تعزيز مراقبة الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي ومناقشة إنشاء جهاز أوروبي من حراس الحدود وخفر السواحل.

ووفقا لرئيسة اللجنة الأوروبية من هولندا فإن التحدي المتمثل في الاستجابة الجماعية لأزمة الهجرة أقوى من خطر “الأزمة الإنسانية” التي تخيم على بعض البلدان وخاصة اليونان.

وترى الدول الثمانية والعشرون في تركيا باستمرار أحد أهم المفاتيح الرئيسية للأزمة الحالية وستستقبل كذلك نائب وزير الداخلية التركي Sebahattin Öztürk اليوم الخميس. والهدف من ذلك هو تقييم جهود أنقرة في الحد من تدفق المهاجرين نحو دول الاتحاد الأوروبي، وذلك قبل قمة جديدة ستتخصص بشكل خاص لهذه المسألة يوم 7 مارس ببروكسل.

ولا يتوقف القادة الأوروبيون عن تكرار القول بأنه بالرغم من تعهدات تركيا، فإن التدفق يظل “مرتفعا بشكل غير مقبول”.

وأشار السيد فرانكين إلى أن  الاتفاقات قد أبرمت من أجل التوزيع بين الدول الثمانية والعشرين لمجموع 160 ألف لاجئ، والذين سيتم نقلهم داخل الاتحاد الأوروبي انطلاقا من اليونان وإيطاليا. ويضيف : “وسنقوم بذلك”.