theo francken

تيو فرانكين يريد إيواء  المهاجرين في مباني اضطرت البلديات إلى إغلاقها

تقلق أزمة المهاجرين مراكز الخدمات الاجتماعية (CPAS). فاللاجئون الذين سيحصلون على تصريح إقامة سيطرقون أبوابهم بلا شك. فإذا كانت الحكومة ستتحمل دخل الإدماج الاجتماعي، إلا أن مراكز الخدمات الاجتماعية (CPAS) مطالبة، في عدد من الحالات، بمنح إعانات السكن.

 

وتتجلى المشكلة في الافتقار إلى الوسائل، وفي كونهم مشغولون بالفعل. وقد اقترح وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة تيو فرانكين، على المدن والبلديات ومراكز الخدمات الاجتماعية (CPAS) إعادة فتح المبادرات المحلية للإيواء (ILA). وكان قد تم إغلاق هذه البنيات مؤخرا.

 

وندد ميشال كولسون، وهو رئيس اتحاد مراكز الخدمات الاجتماعية (CPAS) بإقليم بروكسل العاصمة، بهذه الخطوة للوراء. يقول : “أنها مضيعة للوقت، لأن الفيلات تم إغلاقها الواحدة بعد الأخرى. ولإعادة تجهيزها من ناحية المساحة السكنية، والأماكن، سنفقد على الأقل ثلاثة إلى ستة أشهر، كحد أدنى. لذلك فالبلديات التي استثمرت هناك والتي كرست مباني لهذه المبادرات والتي اضطرت إلى إغلاقها، لن تكون متحمسة للبدء من جديد. إنه وقت ضائع، وقت غير ضروري، إنها مضيعة للوقت”.

 

كتبت فاطمة محمد