تيو فرانكين يرفض مشاركة الأجانب في الانتخابات الإقليمية خوفا من الإطاحة بحزبه

بلجيكا 24 – أصدر Philippe Close من الحزب الاشتراكي على أعمدة العدد الصادر يوم الجمعة من صحيفة Le Soir مقترحا بتمديد الحق في التصويت في الانتخابات الإقليمية، ليشمل غير البلجيكيين المقيمين منذ خمس سنوات على التراب البلجيكي. وهو المقترح الذي لاقى معارضة شديدة من وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة تيو فرانكين المنتمي لحزب التحالف الفلاماني الجديد. واتهم الاشتراكيين بتقديم هذا المقترح لسعيهم إلى الحصول على المزيد من الأصوات في انتخابات برلمانات الكيانات الفدرالية.

ودافع وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة عن معارضته لهذا المقترح من خلال مهاجمته للاشتراكيين والتحجج بوقوف الحزب الاشتراكي كحاجز أمام منح حق التصويت للبلجيكيين المقيمين بالخارج في الانتخابات الإقليمية. وأن إشراك الأجانب المقيمين منذ خمس سنوات ببلجيكا في هذه الانتخابات قد يمنح ناخبين إضافيين للحزب الاشتراكي.

وكثيرا ما نرى تيو فرانكين يصدر مثل هذه التصريحات على شبكات التواصل الاجتماعي والتي تثير جدلا، فهل ما أورده صباح اليوم الثلاثاء بشأن هجومه على مقترح الحزب الاشتراكي جاء بدافع التفكير في أولوية أحقية البلجيكيين قبل الأجانب في التصويت في الانتخابات الإقليمية؟ أم أنه خوف من تراجع عدد الأصوات المؤيدة لحزبه القومي، في حالة ما لو تم تبني هذا الاقتراح وتم السماح للأجانب بالمشاركة في انتخابات برلمانات الأقاليم؟

لا شك أن تيو فرانكين لا ينطق من فراغ، ولابد أن يكون له دافع ليهاجم مقترحا كان قد تم رفضه من قبل رئيس فريق حزب MR في مجلس النواب Denis Ducarme. وتدل معارضة تيو فرانكين بشكل واضح على تخوفه الكبير من مشاركة الأجانب في انتخابات الأقاليم مما يعني خوفه من الإطاحة بحزبه.