Francken

تيو فرانكين يرغب في تحقيق تناسق دورة احترام النساء المخصصة لطالبي اللجوء

بلجيكا 24 – يريد وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة تحقيق التناسق بين العرض الحالي للمعلومات والتكوين في شبكة استقبال طالبي اللجوء. ويريد التأكد من أنهم سيحصلون جميعا على عرض من نوعية جيدة فيما يخص معايير وقيم المجتمع البلجيكي. وهو الأمر الذي وضحه يوم الثلاثاء في لجنة اللجوء بمجلس النواب.

وقد أثار الإعلان عن هذه الدورات المقدمة تحت اسم “احترام النساء”، بعد حوادث كولونيا العديد من ردود الفعل الساخنة وخاصة حين رأت فيها وزيرة تكافؤ الفرص بفدرالية والونيا بروكسل Isabelle Simonis من (PS) “عنصرية مكشوفة”.

واستجوب العديد من النواب  الفلامانيين وزير الدولة من (N-VA) حول هذا الموضوع. يقول تيو فرانكين متسائلا : “تمت صياغة الدورة مع المركز الفلاماني للخبرة في مجال الصحة الجنسية (Sensoa). اطلِعوا عليه واحكموا بأنفسكم. هل هذه عنصرية؟”. إنه بكل بساطة ضروري. الدورة واضحة، وربما هي كثيرة أحيانا بالنسبة للبعض. ويجب الحديث عنها”.

وفي الحقيقة، أحد جوانب هذه الدورة المخصص لطريق التعليم هو حاليا قيد المناقشة.

ويشمل جزء “العلاقات والصحة الجنسية” ثلاثة جوانب : اللقاءات والعلاقات في بلجيكا، والقوانين والقيم في بلجيكا، والصحة الجنسية. وتعالج حالات مختلفة جدا : كطريقة إلقاء التحية، ومناقشة العلاقات، وخاصة ما يجب القيام به وما لا يجب في الإغراء، وحظر تعدد الزوجات، والزواج القسري، الخ.

وتناقش الدورة أيضا المثلية وكذلك الدعارة والعنف الجنسي ووسائل منع الحمل.

ويشير وزير الدولة إلى أن “هذا سيسهل عملية إدماج طالبي اللجوء وسيقوم بإعداد أولئك الذين يتلقون جواب إيجابيا في مسار إدماجهم”.