تيو فرانكين يرد على الجدل الدائر في الفلاندرز بخصوص مبيت طالبي لجوء بالشارع

دُعي وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة تيو فرانكين من (N-VA) إلى الرد على الجدل الدائر في الفلاندرز والذي يشير إلى أن خمسين مهاجرا أجبروا على قضاء الليلة الماضية في الشارع. ووفقا له فإن هؤلاء الأشخاص لم يتقدموا حتى الآن بطلب للحصول على اللجوء.

 

ولما سئل من طرف التلفزيون العام الفلاماني (VRT)، أجاب تيو فرانكين أن هذا الوضع لم يكن جديدا، وأكد أن أولئك الذين ناموا بالشارع هم “أشخاص لم يتقدموا بعد بطلب اللجوء”.  وقال : “كل طالبي اللجوء تم إيواؤهم، وإطعامهم وتنظيفهم. وبالتالي لا أحد منهم في الشارع!”.

 

ووفقا لوزير الدولة، لكل مهاجر تقدم بطلب لجوء “مكان”. وأضاف، بشأن هؤلاء الأشخاص الذين يعبرون أوروبا خلال أيام طويلة من أجل أمل في جنة على الأراضي المؤسِّسة للاتحاد الأوروبي : “الكثير من هؤلاء الأشخاص يدفعون ما يقرب من 10 ألف يورو للمجيء إلى هنا. ومن السذاجة التفكير أنهم لا يتوفرون على 50 يورو لاستئجار غرفة في فندق”. ويشرح بذلك تيو فرانكين أن هؤلاء المهاجرون يمكنهم تدبر أمرهم بأنفسهم، على الأقل وفق تصريحاته : “من الكاريكاتوري القول أنهم معدمون بالكامل”.

 

ويكرر نفس القول: “نرى الكثير من الأشخاص من نفس الأصل”. والمعنى بين السطور : يمكن بطالبي اللجوء الجدد الاستفادة من وجود أحد أفراد أسرهم أو أصدقائهم ليواصلوا رحلتهم في بلجيكا. وهي تصريحات من المحتمل أت تثير الجدل في الظروف الحالية الصعبة، وخاصة في المناطق المجاورة لـ Calais والحدود البلجيكية الفرنسية، حيث آلاف المهاجرين يحاولون كل يوم الوصول إلى إنجلترا عن طريق النفق تحت بحر المانش بل بحر الشمال.

 

فاطمة محمد