تيو فرانكين يرحب بقرار المنظمات غير الحكومية مغادرة حديقة ماكسيميليان

رحب وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة تيو فرانكين ليلة الثلاثاء بالإعلان الذي صرحت به المنظمات غير الحكومية الحاضرة في حديقة ماكسيميليان والذي تقول فيه أنها ستنسحب من المخيم. “يبدو  لي هذا قرارا ذكيا” يقول تيو فرانكين معلقا على ذلك، على هامش زيارة لثلاثة أيام يقوم بها إلى أفريقيا الشمالية.

 

وكانت الجمعية المواطِنة لدعم اللاجئين قد أعلنت أولا أنها ستغادر المخيم الذي ظهر بعد أن أصبحت الطاقة الاستيعابية لدائرة الأجانب غير كافية في التعامل مع تدفق أعداد كبيرة من طالبي اللجوء.  وأشارت الجمعية إلى أنها ترفض أن تكون حجة لغياب الحكومة لمدة طويلة.

 

ولا يشعر تيو فرانكين أنه مستهدف. يقول : “سيتم إنشاء 500 مكان إضافي في مبنى التجارة العالمي الثالث (WTC III) ، ولكن في الأسابيع الأخيرة لم يتم رفض الأشخاص ما قبل الاستقبال إلا مرة واحدة”. “لا أقول أنه ليس هناك أي شخص له الحق في ما قبل الاستقبال، ولكن من المؤكد أنها أقلية”.

 

ووفقا لتيو  فرانكين، فإن تفكيك  المخيم سيُظهر أن العديد من الأشخاص الذين يقيمون هناك لم يقدموا أي طلب للجوء ويقيمون بشكل غير قانوني في بلجيكا منذ سنوات. “أين سيذهب هؤلاء الناس، هذا ليس واضحا، ولكننا لن نمنح فجأة الوثائق للجميع. لن تكون هناك تسوية جماعية”. ويبقى وزير الدولة مقتنعا بأن بعض المجموعات تستخدم الحديقة كأداة سياسية ضد الحكومة.