theo  francken

تيو فرانكين يدعو المدن والبلديات لإعادة فتح مراكز استقبال طالبي اللجوء

دعا وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة تيو فرانكين اليوم الخميس، المدن والبلديات لإعادة فتح مراكز استقبال طالبي اللجوء، مشيرا إلى تمرير خبرات السلطات المحلية في هذا المجال. وكانت الحكومة الاتحادية قد تم تنبيهها من قبل اتحادات المدن والبلديات بالفلاندرز ووالونيا إلى أن هذه الأخيرة تشكو من عدم المشاركة في إدارة التدفق الأخير لطالبي اللجوء الفارين من النزاعات، وخاصة من الشرق الأوسط.

 

وأكد السيد فرانكين أن المشاروات قد تقررت على هامش اجتماع لمجموعة العمل الجديدة (taskforce) حول استقبال طالبي اللجوء.

 

ويقول أنه يتوقع من السلطات المحلية أن تهيء مراكز استقبال ولذلك سيقترح يوم الجمعة في مجلس الوزراء توفير  الوسائل الضرورية اللازمة لصندوق احتياط الوكالة الاتحادية فداسيل. وسيتم تعجيل هذه الأموال للاستجابة للتدفقات كالتي تعرفها أوروبا حاليا.

 

وذكَّر وزير الدولة أنه يمكن أن تعتمد المبادرات المحلية للاستقبال (ILA) والتي تم تخفيضها بشكل حاد خلال العامين الماضين، و NDLR على 40 يورو يوميا لكل بالغ تم استقباله و29 يورو لكل طفل. ويؤكد السيد فرانكين قائلا : “المهم هو توفير مسكن لكل واحد، وهو واجب ليس فقط إزاء الجانب الدولي، ولكنه أيضا واجب أخلاقي”. كما يضيف القومي الفلاماني : “ولكن من الضروري أيضا ضمان معالجة الملفات وضمان عودة طالبي اللجوء  الذين رُفضت طلباتهم إلى بلدانهم الأصلية”.

 

ويرفض وزير الدولة وصف الوضع الحالي بالأزمة، “لأن كل واحد يحصل على مكان”. ووفقا له ستبقى مجموعة العمل الجديدة taskforce نشطة في الأسابيع القادمة للتأكد من أن لا أحد من طالبي اللجوء سيقضي الشتاء في العراء.

 

أما بالنسبة لتقييم أثر ميزانية التدفق على مراكز الخدمات الاجتماعية (CPAS)، فإن السيد فرانكين يحيل الموضوع إلى نظيريه وزير الإدماج الاجتماعي Willy Borsus الذي ينتظر في نهاية الشهر مثل هذا التقييم من جانب الإدارة، ووزير مكافحة الفقر Elke Sleurs.

 

كتبت فاطمة محمد