Theo Francken

تيو فرانكين يدعو إلى عدم إلقاء اللوم على الحكومة لأن اللاجئين يفضلون البقاء في الخيام

ليلة الاثنين لم يكن هناك تدافع أمام  مبنى مركز التجارة العالمي الثالث (WTC III) الذي تم توفيره لطالبي اللجوء. ويعتبر المبنى مستقلا عم الحكومة ويديره الصليب الأحمر، وقد فتح أبوابه في السادسة مساءً من يوم الاثنين لاستقبال 500 طالب لجوء مسجل بدائرة الأجانب ولديه موعد في الأيام القادمة. وقضى 14 شخصا فقط ليلتهم في المبنى.

 

يقول تيو فرانكين ردا على ذلك في تغريدة له على تويتر : “أقترحت مكانا ما قبل استقبال أساسي. فإذا فيه 14 فردا فقط. إنهم لا يرغبون به بكل بساطة”. “نصب الخيام على ما يبدو أكثر راحة لهم”. كما دعا إلى وقف الانتقادات بخصوص إدارته لهذا الملف. يضيف وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة : “أرحب بالأعذار. شكرا لكم”.

 

وفي وقت سابق، كتب تيو فرانكين : “إذا ما لازال الناس يرغبون في النوم خارجا، طيب، ولكن لا تلقوا باللوم على الحكومة من فضلكم”.

 

ويوم الاثنين، دعا Yvan Mayeur عمدة بروكسل الحكومة الاتحادية إلى التحرك “بحزم”. يقول متحدثا عن تدفق اللاجئين الذين حجزوا أمكنتهم في حديقة Maximilien : “أخشى أن يسوء الوضع ولا نتمكن من السيطرة على المكان وإدارته”.

 

وقد ارتفعت الأصوات بالفعل حول ظروف الاستقبال في مركز التجارة العالمي الثالث (WTC III). وقد قضى أغلب المتقدمين للجوء على الأرجح ليلتهم بالخيام المنصوبة أمام دائرة الأجانب، حيث يتوفر الطعام والحمام، على عكس المبنى المخصص للاستقبال. وبالإضافة إلى ذلك، فإن المكان المخصص لا يوفر الإيواء إلا في الليل ويضطر طالبو اللجوء بعده إلى قضاء النهار بطوله في الحديقة.

 

كتبت فاطمة محمد