theo --- francken

تيو فرانكين يؤسس لائحة بالمواقع التي يمكنها استيعاب الأعداد المتزايدة لطالبي اللجوء

أعلن تيو فرانكين وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة أن مجلس الوزراء أعطى موافقته إلكترونيا، اليوم الخميس، لخلق نحو 2500 مكان استقبال إضافي “بصورة استعجالية”، وذلك لمواجهة تدفق طالبي اللجوء ببلجيكا. وقال تيو فرانكين من (N-VA) في بيان له : “إن التدفق الهائل لطالبي اللجوء يستلزم اتخاذ تدابير استعجالية. ولذلك اقترحت على الحكومة هذا الإجراء الاستعجالي حتى أتمكن من منح مكان استقبال لكل شخص قدم طلب لجوء”.

 

كما وافق مجلس الوزراء على ميزانية بنحو 15 مليون يورو وذلك لتيسير إحداث أماكن الاستقبال الإضافية هذه وذلك بدعوة احتياط مراكز فيداسل من الأماكن المحددة خصيصا لمثل هذا النوع من الأزمات، وفيداسل هي الوكالة الاتحادية لاستقبال طالبي اللجوء.

 

وقال السيد فرانكين محددا : “لم نطلب أي ميزانية إضافية من الحكومة. هذه التدابير مؤقتة وبعض الأماكن ستكون جاهزة في غضون أسابيع”.

 

ولإحداث أماكن الاستقبال الإضافية هذه، دعا وزير الدولة مختلف الهيئات على طاولة المفاوضات وذلك لإيجاد مواقع استقبال. وتم تأسيس لائحة كاملة بالمواقع التي يمكنها أن تستوعب هذه الأماكن على وجه السرعة، على أساس توافر هذه الأماكن. وبذلك تم الاحتفاظ بثكنة Saint-Jean  بـ Tournai ( بـ 450 كحد ادني و790 كحد أقصى)، وبعض الأحياء العسكرية الفارغة في Houthalen-Helchteren بـ (600 مكان)، و Westakkers في Saint-Nicolas/Beveren-Waas بـ (250 مكان)، و Asiat في Vilvorde بـ (124 مكان)ن وثكنات Saint-Laurent بلييج بـ (100 مكان). وشملت هذه اللائحة أيضا المواقع النشيطة بالفعل والتي يمكن تمديدها كفيداسل بـ Florennes بـ (132 مكان) ومركز الاستقبال في Samu Social ببروكسل بـ (300 مكان)، وأماكن لدى الصليب الأحمر الفرانكفوني والفلاماني بـ (300 مكان أيضا). وبالإضافة إلى ذلك، فستتم إعادة فتح مراكز  Holsbeekو Woluwe-Saint-Pierre بطاقة استيعابية بـ 80 مكان لكل منهما.

 

وذكَّر السيد فرانكين أنه أخذ بالفعل “عددا مهما من التدابير” لمواجهة التدفق الهائل لطالبي اللجوء، وخاصة تفعيل 2100 مكان عازل.

 

ولكن في الأسابيع الأخيرة، استمر ازدياد طلبات اللجوء مما اضطره إلى التحرك بسرعة.

 

وقال وزير الدولة : “لقد دعوت مختلف الهيئات لطاولة المفاوضات لتشكيل لائحة تشمل المواقع القادرة على استقبال الأشخاص بسرعة في المدى القصير”.

 

وفي السياق العالمي الحالي، لا تتوقف طلبات اللجوء عن الارتفاع.  وهذه الحقيقة صحيحة أيضا في بلجيكا. ففي حين أنه في الربع الأول من 2015 كانت طلبات اللجوء مستقرة، بل انها كانت في وقت سابق آخذة في الانخفاض، فإننا نسجل ارتفاعا مستمرا منذ شهر مايو مرورا من 1289 طلب في أبريل إلى 2960 طلب في يوليو.

 

وكانت الحكومة قد وافقت بالفعل على سلسلة من التدابير على المدى القريب والمتوسط والبعيد.  ولكن الأمر يتطلب تدابير إضافية خلال الأسبوعين الأخيرين، مع معدل حيازة عام بـ 91,28% وبـ 98,67% في الاستقبال الجماعي.

 

وتمثل 2960 طلب لجوء المسجلة في يوليو رقما أعلى بكثير من المعدل الشهري طيلة فترة أزمة اللجوء لسنة 2011، والذي كان 2123 طلب.

 

وأكد تيو فرانكين أنه اتصل بكل العمداء المعنيين “لمناقشة الوضع والرد على العديد من الأسئلة التي تطرح”.

 

فاطمة محمد