تيو فرانكين سيعيد النظر في الخدمات الليلية بـ Fedasil

عقد اجتماع صباح الجمعة بين إدارة Fedasil والنقابات حول موضوع تدابير الوفورات التي طالت مراكز الاستقبال. قال Jean-Christophe Van Coppenolle الأمين الدائم لـ CSC للخدمات العامة أن كاتب الدولة لشؤون اللجوء والهجرة تيو فرانكين “شرفنا بوجوده ووجود مكتبه”. وأكد تيو فرانكين من (N-VA) خصخصة خدمات المطعمة  وإغلاق مركز Woluwé-Saint-Pierre.

 

ويجب على الوكالة الاتحادية لطالبي اللجوء أن توفر 20 مليون يورو في 2016 من مجموع ميزانية تقدر بـ 300 مليون يورو. ومن بين تدابير تحقيق ذلك، يندرج إغلاق مركز Woluwé-Saint-Pierre بالإضافة إلى خصخصة خدمات المطعمة وجزء من المناوبات الليلية. وتستنكر الجبهة النقابية المشتركة الوفورات المفروضة دون حوار اجتماعي وتدين تأثيرها على الموظفين.

 

وبالاتصال بـ Jean-Christophe Van Coppenolle عقب الاجتماع، لخص قائلا : “هناك نبآن سيئان وآخر مفرح”. “سيتم خصخصة خدمات المطعمة. ولا زلنا نجهل عدد الأشخاص الذين سيتأثرون. وسيتم إغلاق مركز Woluwé-Saint-Pierre ، هذا مؤكد أيضا. حتى ولو لعبنا بالكلمات وقلنا أن الموظفين ستتم إعادة تصنيفهم”.

 

وبحسب ممثل النقابة، فإن تيو فرانكين كان حازما في قراراته التي أعلنتها الإدارة من قبل. ومع ذلك، “سيعيد النظر في خصخصة الخدمات الليلية”. وأوضح تيو فرانكين للنقابات بأنه سيعلن عن قراره يوم الجمعة 3 يوليوز على الأكثر. وأضاف السيد Van Coppenolle : “قال أن مخاوفنا ستؤخذ بعين الاعتبار. لذلك نحن ننتظر”.

 

كما قال : “تم تأكيد خفض الميزانية بـ 20 مليون يورو. وإذا لم تخصخص، فيجب  إيجاد المال في مكان آخر”. “السؤال المطروح الآن هو إعادة إدماج الموظفين المتأثرين بهذه التدابير”. وستنظم النقابات حملات تحسيسية للموظفين يوم الجمعة المقبل. وبحسب النقابي من (CSC) : “سنستقبل العملاء بحواجز انسيابية لشرح الوضع. ولم يتم التخطيط لأي توقف عن العمل في هذه المرحلة”.

 

Belge24