Scandale VW

تورط ثلاثين شخصا على الأقل في فضيحة Volkswagen

أكد الموقع الإلكتروني لمجلة Der Spiegel  اليوم الأربعاء أن تلاعب Volkswagen بمحركات الديزل تسبب في توريط مسؤولين أكثر من “الفريق الصغير” الذي جرمته إدارة الشركة المصنعة. ويشير الموقع إلى ثلاثين شخصا.

 

قال متحدث باسم Volkswagen لوكالة فرانس برس أن “هذا الرقم لا أساس له من الصحة”.

 

وأعلنت Skoda من جهتها، وهي شركة تابعة لعملاق السيارات، اليوم الأربعاء عن مغادرة رئيسها، الألماني Winfried Vahland بناءً على طلب منه.

وتم تعيين السيد Vahland لياخذ بزمام Volkswagen في أمريكا الشمالية، حيث اندلعت  الفضيحة. يقول بيان لـ Skoda أنه لن يكون هناك أي شيء، بسبب “وجهات النظر المتباينة في المنظمة” بأمريكا الشمالية. ويذكر البيان أن “هذا القرار لا علاقة له بالمشكل الحالي لمحركات الديزل”.

ومباشرة بعد الكشف عن المحركات، ترك Martin Winterkorn رئيس Volkswagen منصبه ليتم استبداله بـ Matthias Müller رئيس فرع بورش.

وكتبت Der Spiegel أن النتائج الأولية للتحقيق الذي يجري بالموازاة مع أجهزة Volkswagen ومكتب محاماة أمريكي لتحديد المسؤوليات في هذه القضية المثيرة، تشير إلى أن “الغش في الانبعاثات لم يكن أبدا من فعل فريق صغير من المديرين، كما تزعم الشركة”. وتتابع المجلة : “كان العديد من المديرين متورطين، ويتحدث الناس الذين هم على دراية عن تورط ثلاثين شخصا على الأقل”. و”ينبغي فصلهم”.

واعترفت Volkswagen في الشهر الماضي أنها قامت بتركيب برنامج قادر على تزييف نتائج اختبارات مكافحة التلوث على محركات 11 مليون سيارة من مختلف الأنواع.

ووعدت مجموعة Wolfsburg (الشمال) بتسليط الضوء على هذه القضية، ولكن بتحديد المسؤولية عن الأحداث بالفعل في “مجموعة صغيرة من الأشخاص”، من بينهم من تم الاستغناء عنهم بالفعل. ومن بينهم وفقا للصحافة الألمانية، المدير التقني لدى أودي وزميله لدى بورش. غير أن Volkswagen لم تؤكد أبدا هوية المشتبه بهم.