توجيه الاتهام إلى عبد الرحمان أ. لصلته بالهجوم الإرهابي الذي أحبط بفرنسا

بلجيكا 24 – أعلنت النيابة العامة الفدرالية اليوم الأحد لوكالة الأنباء البلجيكية أن المتهم عبد الرحمان أ. الذي ألقي عليه القبض يوم الجمعة بسكاربيك في إطار التحقيق الذي قاد إلى اعتقال رضا كريكيت بـ Argenteuil في فرنسا، وضع رهن الإقامة الجبرية ووجعت إليه تهمة المشاركة في أنشطة جماعة إرهابية.

وكان الرجل الذي جرح في ساقه قد اعتقل يوم الجمعة بشارع روجييه بسكاربيك عند موقف الترمواي. وتم تمديد احتجازه لمدة 24 ساعة من قبل قاضي التحقيق الذي أمر أخيرا بوضعه رهن الاحتجاز.

وذكرت العديد من وسائل الإعلام منذ يوم السبت أن المشتبه به الذي اعتقل يوم الجمعة بسكاربيك كان قد أدين في 2015 بتهمة المشاركة في اغتيال القائد مسعود، وأن الأمر يتعلق بعبد الرحمن أمرود . ولكن النيابة العامة رفضت الحديث عن الهوية الكاملة للرجل المعتقل، بل حتى أنها رفضت التأكيد في بيانها الذي أصدرته يوم السبت، على صحة الاسم الذي تداولته وسائل الإعلام.

وكان القائد أحمد شاه مسعود، زعيم تحالف الشمال في الحرب ضد طالبان، قد قتل من قبل تونسيين قدما نفسيهما على أنهما صحفيين وهما دحمان عبد الستار والبوراوي الواعر، في 9 سبتمبر 2001، قبل يومين من وقوع الهجمات المميتة للقاعدة في الولايات المتحدة.

وتمت إدانة خمسة إسلاميين بعقوبات سجنية ما بين سنتين إلى سبع سنوات في 17 مايو 2005 بباريس، لتقديمهم المساعدة للتونسيين في اغتيال القائد مسعود بأفغانستان بواسطة كاميرا مفخخة. وكان عبد الرحمن أمرود البالغ 27 سنة أدين  بالسجن سبع سنوات، ومنعٍ نهائي بدخول التراب الفرنسي، من قبل الغرفة 13 بالمحكمة الجنائية بباريس.