تهديد بالقتل يؤدي إلى مواصلة الإضراب بسجن مونس

بلجيكا 24 – أجمعت الجمعية العامة للعمال من خلال التصويت مجددا اليوم الخميس على مواصلة الإضراب بسجن مونس. وقد أججت الخسائر التي تسبب بها أفراد مقنعون لسيارات العناصر الأمنية ليلا غضب حراس السجن. “ويضاف إلى هذا، مكالمة هاتفية وردت إلى السجن من شخص يهدد  بإطلاق النار”، حسب ما يقول Michel Strady من نقابة CGSP Amio. “إنها تهديدات واضحة بالقتل ضد عناصرنا، ونحن لا يمكننا قبول ذلك. ولهذا سنتابع إضرابنا، إلا أننا، وكإجراء احترازي للعمال، سنتجنب حاليا تنظيم اعتصام خارج أسوار السجن”.

وبهذا يظل سجن مونس آخر معقل لإضراب حراس السجون، في حين أن نقابة CGSP قد علقت هذا الإجراء يوم الثلاثاء الماضي.

وقد صوتت الجمعية العامة لحراس السجون بمونس على مواصلة حركة الإضراب يوم الثلاثاء، مقدمة أربعة مطالب، وهي النسيان من الخدمة المضمونة، والتخلي الكامل عن توفير 10%  من الموظفين، والاعتراف بصعوبة عمل حارس السجن فيما يتعلق بمعاشاتهم التقاعدية، إضافة إلى احترام الإطار، مشيرة إلى أنه في سجن مونسن ينبغي أن يكون الإطار في حدود 237 عامل بدوام كامل و 249 عامل لإتمام العمل الجيد، في حين أنهم حاليا ليسوا إلا 214 عامل. ويستقبل السجن أيضا نحو 400 معتقل بينما الأماكن المتاحة لا تتجاوز 281 مكان وفقا لنقابة CGSP.

وقد أمنت شرطة مونس وعناصر من الحماية المدنية مراقبة المعتقلين بسجن مونس. كما وضعت الشرطة بدورها إشعارا بالإضراب بتاريخ 29 ديسمبر المقبل.