تنكيس الأعلام البلجيكية في فلاندرز ولييج وباستون

تم تنكيس الأعلام في المباني العامة التابعة للحكومة الفلامانية وبباستون ولييج تضامنا مع الشعب الفرنسي بعد الهجمات التي حصدت أرواح 128 شخصا بباريس.

وبهذه الحركة الرمزية، ترغب فلاندرز في إظهار تضامنها مع الشعب الفرنسي ومع باريس. يقول الرئيس الوزيرالفلاماني Geert Bourgeois : “إنه ليس هجوما فقط على الأبرياء، ولكنه أيضا هجوم على القيم العالمية لحقوق الإنسان، التي ينبغي علينا الدفاع عنها أكثر من أي وقت مضى”. وسيتم رفع العلم الفرنسي أمام مبنى Errera، الإقامة الرسمية للحكومة الفلامانية.

وبلييج، أصر أعضاء المجمع البلدي الذي عقد اجتماعه صباح اليوم السبت على إظهار تضامنهم مع فرنسا والساكنة الباريسية. وقرروا تنكيس الأعلام على واجهة مبنى البلدية، وتوجيه رسالة تعزية للرئيس الفرنسسي فرانسوا هولاند ورئيس بلدية باريس آن هيدالغو، وفتح سجل لتلقي التعازي قاعة المدينة. وسيكون هذا السجل مفتوحا يومي السبت والأحد من 14h00 إلى 17h00، إضافة إلى يوم الاثنين من 10h00 إلى 16h00.

ويتابع البيان قائلا : “يحرص المجمع البلدي أيضا على توجيه رسالة خاصة بعبارات العزاء والصداقة لآلاف المواطنين الفرنسيين الذين يعيشون في لييج، والذين من بينهم العديد من الطلاب. وفي هذا الصدد، اتخذ القنصل الفخري للجمهورية الفرنسية Michel Cloes أيضا قرارا بتنكيس العلم على واجهة القنصلية الفخرية”. وسيتم الإبقاء على جميع التظاهرات المخطط لها “ضمن العناصر الجديدة”.

وقرر عمدة باستون Benoit Lutgen أيضا تنكيس الأعلام البلجيكية ورفع الأعلام الفرنسية في مختلف الأماكن بالمدينة. وسيتم أيضا فتح سجل لتلقي التعازي بقاعة المدينة.