عمليتا تفتيش جديدتين بسكاربيك يوم الجمعة، ولا اعتقالات

نُفذت عمليتا تفتيش صباح يوم أمس الجمعة بسكاربيك، وذلك في إطار التحقيق الذي تجريه النيابة الفدرالية والمتعلق بهجمات باريس التي وقعت يوم 13 نوفمبر الماضي. وجرت العمليتان دون وقوع حوادث خاصة، ولم يتم اعتقال أي شخص حسب ما أشارت إليه النيابة العامة الفدرالية يوم الجمعة.

 

والجدير بالذكر أن ثمانية أشخاص اعتقلوا ووضعوا رهن الإقامة الجبرية في هذه القضية، ووجهت إليهم تهم بالمشاركة في أنشطة جماعة إرهابية والقيام باغتيالات إرهابية.

 

وصباح يوم الأحد الماضي، ألقي القبض على سمير ز. وهو من مواليد 1995، فرنسي الجنسية، ويقطن بمولنبيك سان جان، في مطار زافنتيم، حين كان يهم بالسفر باتجاه المغرب. وهو متهم بمحاولة الذهاب إلى سوريا مرتين على الأقل، وينتمي إلى الأشخاص المحيطين بأحد الإرهابيين الذين فجروا أنفسهم يوم 13 نوفمبر الماضي على مقربة من ملعب فرنسا بباريس.

 

وفي نفس اليوم، اعتقل بيير ن. وهو من مواليد 1987، بلجيكي الجنسية، في حدود 06h00 خلال عملية تفتيش جرت بمنزله بمولنبيك سان جان.

 

وليلة الأحد، تمت عمليات تفتيش، استنادا إلى معلومات كاذبة، في شارعي الاستقلال و la Campine، بمولنبيك سان جان. وألقي القبض على رجل يشتبه في كونه صاحب المعلومات الكاذبة في أعقاب العملية، غير أنه أطلق سراحه بعد ذلك بسبب نقص في الأدلة.

 

وكانت لجنة الاستماع قد مددت في أمر حبس كل من سمير ز. وبيير ن.