exécuté par l’EI

تنظيم الدولة الإسلامية يعدم جهاديا بلجيكيا

بلجيكا 24 – أشار مصدران سوريان متناقضان إلى مقتل بلجيكي لم تحدد هويته بعد. فبعد ظهر يوم أمس، أعلنت وسيلتان إعلاميتان منفصلتين عن تنفيذ حكم بالإعدام في حق جهادي بلجيكي بمدينة دير الزور، التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا.

 

وأشار المصدر الأول وهو موقع Deirezzor-bss.com المقرب من المقاومة داخل تنظيم الدولة الإسلامية إلى أن هذا البلجيكي وهو عضو بداعش، كان قد رجم حتى الموت يوم الجمعة بعد صدور حكم ضده من المحكمة الشرعية، على أساس اتهامات بالزنا.

 

فيما ذكر المصدر الإعلامي الثاني وهو وكالة الأخبار السورية Ara News، التي تقدم نفسها على أنها مستقلة، نقلا عن مصدر لم تذكر اسمه أن هذا البلجيكي قد تم قطع رأسه بتهمة “الخيانة العظمى”. وكان هذا المقاتل البلجيكي  قد حاول الفرار من دير الزور بدون إذن من حكومة تنظيم الدولة الإسلامية. وتم تنفيذ الحكم فيه بعد الظهر أمام المئات من الأشخاص. وقرأ قاضي الشريعة من قبل نصا يوضح فيه أسباب هذا الإعدام وكيف أن الضحية حاول الفرار من  البلاد. ووفقا لهذا المصدر، فقد ألقي القبض على البلجيكي في الأسبوع الماضي.

 

ومنذ بداية الصراع، تم إعدام العديد من البلجيكيين من قبل تنظيم الدولة الإسلامية، من دون أن يكون هناك أي تأكيد رسمي يدعم هذه الحقائق.  وكان من بينهم  الإمام إلياس أزواج الذي قتل في 2014 ، بعد اتهامه بالتجسس. وأخر حالة كانت حالة فتاة من مولنبيك تبلغ 22 سنة والتي تم قطع رأسها بتهمة السحر في فبراير الماضي.

 

ووفقا للأرقام الأخيرة التي كشف عنها وزير الداخلية جان جامبون، فقد غادر 451 بلجيكي للقتال بسوريا. وعاد منهم 117 شخصا ووفقا للباحث والمفكر الإسلامي الفلاماني Pieter Van Ostaeyen والصحفي Guy Van Vlierden من صحيفة Laatste Nieuws، فإن عدد الجهاديين البلجيكيين الذين قتلوا في سوريا منذ بداية الصراع بلغ 80 بلجيكي.