L'islamophobie

تنامي واضح للخوف من الإسلام في بلجيكا

بلجيكا 24 – تم الاعتداء على أشخاص وإهانتهم، ولم تسلم كذلك أماكن العبادة من الاعتداء، وتتزايد الأفعال المعادية للإسلام في فرنسا، وأيضا في بلجيكا. ويتلقى المركز الاتحادي المشترك لتكافؤ الفرص (Unia) المزيد والمزيد من الشكاوى. ويرتبط هذا التزايد في نسبة الخوف من الإسلام مباشرة بتوالي الهجمات الإرهابية.

وبالنسبة للبعض، فإن ذلك يترجم في الحياة كل يوم من خلال اللقاءات اليومية. تقول سيدة أنها تشعر بأنها أكثر تضررا بسبب الشك، تقول : “كل يوم حين أذهب للتسوق، أشعر أن الناس يشعرون بالقلق حين ألقي التحية. أنا مهذبة واجتماعية ولكني أصبحت مشبوهة، وهذا أمر محزن”.

ويتحول هذا الارتياب أحيانا إلى إهانة أو اعتداء، غالبا ما يتم على شبكات التواصل الاجتماعي، ولكن أيضا في الشارع أو في أماكن العمل. يقول Patrick Charlier مدير المركز الاتحادي المشترك لتكافؤ الفرص : “مثلا، رفض مسؤولون في حانة تعيين رجل ملتحي غير مسلم. وقالوا أنهم لم يعودوا يرغبون باللحية التي تدل على الرجال المسلمين الملتحين. وهذا الواقع يصعب عيشه، ونحن نميل إلى القول بأن المجتمعات تنطوي على نفسها، من أجل الحماية، ولكن ذلك ليس الطريق الصحيح”.

وحتى ولو أصبحت الأفعال المعادية للإسلام أكثر عددا وأكثر عدوانية، غير أن مبادرات بدأت تنشأ وترى النور من أجل تعزيز وتشجيع اللقاءات بين المجتمعات.