la ministre de l'Energie, Marie-Christine Marghem

تلاعب وزيرة الطاقة البلجيكية بملفDoel 1  و  Doel 2

اتهم ناشطون بيئيون من شمال وجنوب البلاد، وزيرة الطاقة، Marie-Christine Marghem من حزب  (MR)، بالكذب على مجلس النواب، الثلاثاء  الماضي، حين قدمت مذكرة قانونية كتابية حول تمديد عمل المفاعلان النوويانDoel 1  و  Doel 2، وأكدت على أن هذه  المذكرة  حررت داخليا بعناية  كبيرة بمشاركة محاميي وزارتها وإدارتها. وقد غيرت الوزيرة هذه المذكرة التي صدرت من مكتب محاماة.

 

ويؤكد كل من Ecolo وGROEN في بيان أنهم تمكنوا من الحصول على المذكرة القانونية الداخلية التس استخدمتها السيدة Marghem في المناقشات البرلمانية. ولكن النشطاء البيئيين يتهمون الوزيرة بأنها “فشلت في إدراج النتائج التي توصل إليها المحامون الذين استشارتهم”. ويقول كل من Kristof Calvo  و  Jean-Marc Nolletرئيسا فريقي Ecolo و Groen في الغرفة أن “المذكرة القانونية التي قدمتها الوزيرة للبرلمانيين في الأسبوع المنصرم تعتبر انتحال غير تام. وبتأكيدها لعدم استعانتها بمكتب محاماة وتغييرها لبعض المقاطع ووضعا جانبا نتائج الاستشارة القانونية  التي توصلت بها، فإن الوزيرة تلاعبت بالملف وكذبت على البرلمان وعلى البلجيكيين”.

 

ووفقا لهما فإن مجلس الدولة والوكالة الاتحادية للمراقبة النووية (FANC) كانا قد أشارا إلى القصور القانوني لمشروع السيدة الوزيرة. وردا على هذه الانتقادات وعلى أسئلة البرلمانيين فإن  الوزيرة قد أخرجت المذكرة الكتابية من قبعتها. وقال السيد  Jean-Marc Nollet : “زاعمة أنها كتبتها بيدها، هذه المذكرة  في  الواقع، حررت في مكتب المحاماة Janson. واقتصرت الوزيرة على محو المقاطع المزعجة واستبدال بضع كلمات”.

 

بالنسبة لـ Ecolo  و  Groen، هذا “الكذب” يقوض مصداقية الوزيرة وطريقة عملها. يضيف كل من Calvo  و  Nollet: “إنها ليست أخطاء تقنية صغيرة، أنه شيء خطير. بجب على  الوزيرة، وفي أأقرب وقت أن تفسر أمام اللجنة لماذا ترتكز مذكرتهاعلى مثل هذا الانتحال”. بالنسبة للنشطاء البيئيين، “العيوب التي ينم عنها عمل الوزيرة تفرض عليها أكثر من أي وقت مضى  النظر في البديل الذي أقترحه كل منEcolo  و  Groen لتمديد عمل مفاعلي Doel.

 

Belg24