islamitaly_242404351

تقرير: مغاربة إيطاليا أكثر الجاليات الأجنبية تدينا

تقرير: مغاربة إيطاليا أكثر الجاليات الأجنبية تدينا

وضعت دراسة إيطالية رسمية مغاربة إيطاليا على رأس الجاليات الأجنبية الأكثر تدينا، بعدما تبين أن ثلاثة مغاربة من أصل أربعة يعتبرون الدين ضروريا بالنسبة لهم ويلعب دورا أساسيا في حياتهم، متبوعين بالجالية التونسية ثم الهندية فالفلبينية.

الدراسة التي أعدها المعهد الإيطالي للإحصاء، المعروف اختصارا باسم “إستات”، كشفت أن الجالية المغربية بإيطاليا تمثل حوالي 35% من المسلمين الأجانب المقيمين بإيطاليا، الذين يشكلون بدورهم 26% من مجموع المتدينين وسط الأجانب المقيمين بإيطاليا، فيما أن حوالي نصف هؤلاء (56%) هم من المسيحيين.

وعن أهمية الدين في حياة الأشخاص، محور الدراسة، فقد تبين عموما أن هذه الأهمية مرتفعة لدى المسلمين (حوالي 71%)، في حين تتقلص لدى بعض أصحاب الديانات الأخرى، خاصة أتباع بودا، وأن هذه الأهمية تبلغ ذروتها وسط مغاربة إيطاليا، حيث يرى 85.3% منهم أن الدين ضروري في حياتهم، في حين لا يرى ذلك سوى 20.6% من الجالية الصينية.

وكشفت ذات الدراسة أن المغاربة أكثر الأجانب التزاما بالشعائر الدينية بإيطاليا، حيث صرح حوالي 68 % منهم بأنهم يقومون بشعائرهم الدينية أكثر من مرة في الأسبوع، بينما أن هذه النسبة لا تتجاوز 52.2% بين المسلمين المقيمين بإيطاليا.

وحسب دراسة المعهد الإيطالي للإحصاء، فإن المسلمين عموما هم الأشد حرصا على تعاليم دينهم في أمورهم اليومية، خاصة في ما يتعلق بمسألة الطعام، وكذا تربية أبنائهم تربية دينية، هذا إضافة إلى أن عدد المواليد (أقل من 5 سنوات) بين المسلمين المقيمين بإيطاليا هو الأكبر (41%)، رغم أن عدد الجاليات المسلمة هو نصف عدد الجاليات المسيحية المقيمة بإيطاليا.

هذا فيما كشفت أرقام الدراسة أن حوالي نصف المسلمين المقيمين بإيطاليا فقط يمارسون شعائرهم بأماكن العبادة، لكن من دون أن تقول إن أماكن العبادة الخاصة بالمسلمين بإيطاليا تكاد أن تعد على أصابع اليد الواحدة.

-فدوى وعلي-