تقرير لـ”RTL-TVI” يكشف نمط حياة الأخوين عبد السلام , التي كانت مليئة بالمخدرات و القمار

بلجيكا 24 – نشرت قناة RTL-TVI تقريرا , تناقش فيه تفاصيل نمط حياة الأخوين عبد السلام , قبل أحداث هجمات العاصمة الفرنسية ” باريس ” و التي راح ضحيتها حوالي 130 شخص , تحيث يؤكد هذا التقرير السلوك المتناقض للشقيقين عبد السلام , فقبل مشاركتهما في هجمات باريس , حيث كان كان الشقيقان عبد السلام يديران مقهى بمولنبيك , و قد أجرى مراسل القناة مقابلة مع أحد النادلين اللذين يعملان في المكان الذي يسمى ” Les Béguines ” , حيث يؤكد الرجل أن نمط حياة الشقيقين كان غير لائق و بعيدا عن الالتزام بالقوانين الإسلامية , حيث كان الاثنان يعيشان نمط حياة مضاد للإسلام , و كانت الكحول و القمار و المخدرات جزء من حياتهما اليومية قبل بضعة أشهر على قيامهما بالهجوم .
و يقول النادل , الذي قضى ست سنوات بالسحن ” إن إبراهيم عبد السلام كان يقوم بالمرح و شرب الكحول ورؤية النساء و ذلك قبل أيام قليلة فقط على وقوع هجمات باريس ” , مؤكدا أن الشقيقين كانا يعيشان من المقهى الذي كان يدر عليهما حوالي 5 آلاف يورو شهريا , و كنت أضع في صندوق النقود ما بين 300 إلى 500 يورو يوميا , و كانت عائدات الشاي تصل إلى 100% من الأرباح , و كنت أتقاضى أنا وزميلي 1300 يورو شهريا , وكانت الآلة تدر ما بين 7 إلى 8 آلاف يورو في الشهر , نصفها لمالكهاا والنصف الآخر لهما , لقد كانت الأعمال تسير بشكل جيد , و رغم ذلك لم تكن كافية بالنسبة للشقيقين الذين كانا يرزحان تحت الديون .
و وفقا للتقرير الصحفي , من المؤكد أن يعثر صلاح عبد السلام على ملجأ في المقهى القديم خلال عملية فراره , حيث يقول النادل : ” لقد كنا جميعا على علم بأنه كان في مولنبيك ” , و سكت النادل دون أن يضيف أي شيء , و يعتقد الرجل أنه إذا كان الشقيقان عبد السلام و محمد عبريني قد شاركوا في هجمات باريس , فذلك بسبب عبد الحميد أباعود , حيث يقول : ” بسببه، تورط و مات العديد من شباب مولنبيك , و بالنسبة لي , هو الذي لقنهم ذلك” .
و يذكر أن شرطة مولنبيك , كانت قد أغلقت المقهى  يوم 5 نوفمبر 2015 أي قبل وقوع هجمات باريس بأيام قليلة , و يشكف النادل عن أن الشقيقين صلاح و إبراهيم باعا تجارتهما مقابل 27 ألف يورو فقط , قبل أن ينفقا كل شيء على مختلف عمليات الشراء .
وسيبث هذا التقرير الصحفي اليوم الثلاثاء في حدود 19h45، على RTL-TVI.