brexit

تقرير : بلجيكا من بين أكبر ضحايا البريكسيت

بلجيكا 24 – يتبين من تقرير صادر من وكالة موديز للتصنيف أن بلجيكا ستكون أكثر بلد متضرر من خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وعلى نطاق محدود ستتأثر أيضا أيرلندا وإسبانيا وقبرص من هذا الخروج.

وتعتبر العلاقات التجارية بين بلجيكا والمملكة المتحدة مهمة. وهذا هو السبب الذي سيجعل بلادنا “من بين أكبر ضحايا البريكسيت”، حسب ما ورد في تقرير موديز. ونفس الشيء بالنسبة لأيرلندا وإسبانيا وقبرص. غير أن الطابع التقديري قليل جدا بالنسبة للبلدان المثقلة بالديون كإسبانيا وقبرص، وهما الوجهتان السياحيتين المعتمدتين من قبل البريطانيين.

ودائما وفقا لموديز، ستظل ألمانيا وهولندا والسويد مقاومة بشكل جيد لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. ومع خسارة بريطانيا في أوروبا، من المحتمل أن تقدم هذه الدول الثلاث مساهمة مالية كبيرة لميزانية الاتحاد الأوروبي خلال السنوات القليلة القادمة. وكان شارل ميشال قد صرح من قبل قائلا : “يؤسفني هذا الوضع… وحتى مع وجود صديق مثل بريطانيا، لن أقبل تسديد الفاتورة”.

ووصفت موديز الأثر الإيجابي المحتمل للنقل الخارجي للشركات والخدمات المالية للمملكة المتحدة بأنه “محدود” و”تقدمي”.

“وهذا يعتمد بشكل كبير على أحوال الشركات في كل بلد. فالروابط مع الأجهزة المالية الأكثر أهمية هي قبرص وإيرلندا واللوكسمبورغ وهولندا. ويحتمل أن تتأثر الشركات التي لديها فرع أنتاج أو بيع يوجد مقره بالمملكة المتحدة  بانخفاض الجنيه الإسترليني”.

وتختم وكالة موديز للتصنيف تقريرها بالإشارة إلى العواقب السياسية لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. فعلى المدى القصير، قد يشهد الخائفون من المشروع السياسي الأوروبي ساعة انتصارهم، وخاصة في البلدان التي من المقرر أن تجري بها الانتخابات. “وهذا سيكون لديه القدرة على التأثير على محتوى ونبرة النقاش السياسي”. وعلى المدى الطويل، تخشى وكالة موديز من انقسام كبير داخل الاتحاد الأوروبي.