Bilen Ceyran

تعتيم على إعتقال بلجيكية في تركيا ، والخارجية البلجيكية لاتملك معلومات

بلجيكا 24 – قال Didier Reynders لوكالة الأنباء البلجيكية اليوم الأربعاء أن وزارة الشؤون الخارجية البلجيكية لا زالت لم تتوصل بأي تأكيد بشأن اعتقال الشابة البلجيكية ذات الأصل التركي Bilen Ceyran، إلا أنها تجري اتصالات مع سفارتها بإسطنوبل التي تحاول الحصول على تأكيد رسمي منذ يوم الاثنين.

ووفقا لوسائل الإعلام التركية، ألقي القبض على الشابة البلجيكية  البالغة 24 سنة يوم الجمعة الماضي بتركيا حيث كانت تقضي عطلتها برفقة بعض الأصدقاء. ومنذ ذلك الحين، وهي تخضع للحراسة النظرية، وتمكنت من مقابلة محاميتها التركية يوم الثلاثاء، حسب ما أشارت إليه والدتها التي وصلت إلى إسطنبول يوم الاثنين لمحاولة رؤية ابتنها.

وقال وزير الخارجية البلجيكي : “لقد توصلنا بطلبات يوم الاثنين عبر شبكات التواصل الاجتماعي، لاسيما من أعضاء حزب العمل البلجيكي، للحصول على تأكيد لهذا الاعتقال. ومباشرة قدمنا طلبا رسمياً لسفارتنا حتى تعطينا تأكيدا رسميا للأحداث، ولكننا لم نتوصل بأي شيء حتى الآن”.

وفي الوقت الراهن، الخدمة العامة الاتحادية مشغولة بالتحقق من أن Bilen Ceyran لا تحمل الجنسية المزدوجة. وفي هذه الحالة، ستعتبرها السلطات التركية مواطنة تركية، ولن يكون من واجبها تقديم أي معلومات بشأنها إلى بلجيكا. ويدعو وزير خارجية بلجيكا Didier Reynders والدة Bilen السيدة Meryem Sasmaz إلى الاتصال بسفارة بلجيكا في تركيا من أجل مساعدتها بشكل أفضل في تحرياتها.

وتشغل Bilen Ceyran منصب نائبة رئيس جمعية Young Struggle، وهي منظمة شبابية اشتراكية. ووفقا لبعض وسائل الإعلام التركية، فهي متهمة بانتمائها لمنظمة الشبيبة الشيوعية (KGÖ) المنخرطة في الحزب الشيوعي الماركسي اللينيني بتركيا (MLKP) الذي يعتبره النظام التركي منظمة إرهابية.

وقالت المحامية التركية اليوم الأربعاء لوالدة Bilen أن المدعي العام أمر بتمديد الحراسة النظرية في حق ابنتها إلى غاية يوم الخميس.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *