تصنيف أفضل دول العالم من حيث الهجرة

كتبت: فدوى وعلي

للإجابة على أسئلة تدور في أذهان كثير من الناس حول أفضل دول العالم من حيث الهجرة نقدم لكم هذا المقال، وبالطبع هذه الدول صنفت أفضل دول العالم من حيث الهجرة لعدة أسباب، وهي ارتفاع الأجور التي بطبعها توفر العيش الكريم، وجودة التعليم التي تعمل على اثراء المجتمع ثقافيا وعلميا، واحترام حقوق الإنسان التي بدورها توسع مجال إبداء الرأي وإتساع أفق الحريات، والأمن والإستقرار وهما العاملان الأساسيان في بناء أي مجتمع ناهض يبحث عن التقدم والرقي، وهذا ما يجعل هذه الدول أفضل دول العالم من حيث الهجرة والعمل والإستقرار وأشياء كثيرة سنتعرف عليها سويا من خلال السطور.

النرويج:

تعتبر مملكة النرويج على قائمة أفضل دول العالم من حيث الهجرة، وهي دولة يحلم أي شخص بالهجرة إليها، واحتلت النرويج هذه المكانة بسبب ارتفاع الأجور الذي يقارب الــ 55 ألف دولار للفرد مما يوفر الحياة في أبهى حلل الرفاهية على المستوى العالمى، أما الحرية والديمقراطية فدائما ما تتصدر النرويج قائمة أفضل الدولة من حيث الديمقراطية  في العالم، وبالطبع لم تتوفر هذه الميزات إلا بالعلم والتعليم المتطور والريادي الذي تتمتع به النرويج ولا يخفى على أحد المنح الدراسية التي تقدمها النرويج كل عام لدفع عجلة العلم والتعليم على مستوى العالم. أما أشهر الجامعات في النرويج هي جامعة أوسلو، أما من يريد الهجرة إلى النرويج، يمكنه التعرف بشكل نظري على النرويج من خلال التوجه إلى سفارة بلده للتعرف بشكلي عملي على متطلبات وشروط  الهجرة الى النرويج.

كندا:

بلاد الأحلام بالنسبة للمهاجرين نظرا لتنوع تأشيرات الهجرة إليها والتي تشمل معظم مجالات العمل والوظائف المعروفة، الأمر الذي جعل من كندا أرضا خصبة لتنوع الجنسيات من كافة أنحاء العالم، ولكن لابد أن هناك أسباب دفعت الناس للهجرة وهذه الأسباب أولها ارتفاع الأجور السنوية التي تقارب الــ 44 ألف دولار مما يوفرالعيش الكريم ، أما سوق العمل فهو شاسع جدا ودائما في حاجة لمزيد من اليد العاملة وهذا مادفع كندا إلى إنشاء نظام هجرة جديد وسريع يبدأ العمل به فى العالم 2015 يعرف بإسم إكسبريس إنتري Express Entry ، وهذا ما ساهم في جعل كندا في قائمة الدول الثمانية الصناعية الكبرى على المستوى العالمي، وفي قائمة أفضل دول العالم من حيث الهجرة لما تتميز به من رفاهية في كل المجالات، وهذا أيضا يعود أولا لتنوع الثقافات المختلفة في كندا مع جودة التعليم التي جعلتها في مصاف الدول الأولى التي حصل علماؤها على جائزة نوبل العريقة، أما الحريات فتعتبر كندا أفضل من الولايات المتحدة في مستوى الحريات.

السويد:

السويد، المملكة الجميلة إحدى الدول الإسكندنافية البديعة وجارة مملكة النرويج الساحرة والتي كثرت الهجرة إليها فى الأعوام القليلة الأخير سواء عن طريق اللجوء أو عن طريق الهجرة مباشرة، والتي عرفها الناس بحسن معاملتها للاجئين واحتضانهم عكس دول أوروبية أخرى رغم كثرة الأعداد المتواجدة على أراضيها، وهذا ما عمل على استحقاق السويد لأن تأتي في قائمة أفضل دول العالم من حيث الهجرةي. وبالحديث عن الحريات فالسويد في رأس قائمة الدول الديمقراطية الأولى عالميا، أما الدخل السنوي للفرد في السويد فهو يقارب الـ 40 ألف دولار ويعتبر من أفضل المداخيل عالميا وأوروبيا ، أما التعليم فهو غني عن التعريف، ومن أشهر جامعات السويد جامعة لوند العريقة.

نيوزيلندا:

معشوقة الطبيعة وإحدى أفضل الدول في معاملة المهاجرين حكومة وشعبا، حتى إنها تتساهل كثيرا حتى مع المهاجرين الذين يصلون أراضيها بطريقة غير شرعية، وبالحديث عن مستوى الرفاهية فهو جيد، أما الحريات فانيوزيلندا من الدول التي دائما ما تنادي بالحريات وحقوق الإنسان وتدعو للعمل بها، وتعتبر من أفضل الأماكن للهجرة والعيش على مستوى العالم. أما الدراسة فتعتبر نيوزيلندا أحد أسباب نهضتها هو التعليم والمنح الدراسية النيوزلندية خير دليل على ذلك، أما الدخل السنوى للفرد يقارب 31 ألف دولار.

الولايات المتحدة الأمريكية:

بالطبع الولايات المتحدة لا تحتاج إلى تعريف، وبرامج الهجرة إلى أمريكا من أشهر برامج الهجرة حول العالم إن لم تكن أشملها وأشهرها عالميا وبرنامج الهجرة الأمريكي المعروف بالهجرةالعشوائية يشارك فيه كل عام ملايين الأشخاص بنظام القرعة ويفوز بهذه القرعة والهجرة إلى أمريكا قرابة الــ 55 ألف شخص يهاجرون إلى امريكا سواء كانوا وحدهم أو مع عائلاتهم، أما الحريات فأمريكا بلاد الحريات، وبالنسبة للتعليم فلا يستطيع أحد أن يشكك في التعليم الأمريكي وخير دليل على ذلك أن أمريكا لديها ما يقارب  160 جامعة من ضمن جامعاتها الكثيرة صنفت من أفضل جامعات العالم، وتعتبر أشهرها وأعرقها جامعة هارفرد العريقة التي تعتبر أفضل جامعة في العالم، أما الأجور فتعتبر أمريكا من الأفضل عالميا بالنسبة للدخل السنوي للفرد اذ يبلغ دخل الفرد سنويا قرابة الـ 52 ألف دولار، وهذا ما يجعل كثير من الأشخاص خصوصا الطلاب يصنفون أمريكا على رأس قائمة أفضل دول العالم من حيث الهجرة.

الدنمارك:

إحدى الدول الإسكندنافية الساحرة والتي يأتي شعبها بشكل دائم في قائمة أسعد شعوب العالم، وهذا بالطبع توفر بسبب مستوى الأجور المرتفعة مع قلة عدد ساعات العمل القليلة التي وفرت الوقت الكافي ليتمتع الفرد بالتنزه والإجتماع لوقت كافي مع أسرته، وقلة ساعات العمل وحدها كفيلة بأن تجعل أي شخص يختار الدنمارك كأفضل دول العالم من حيث الهجرة. أما الحريات فمن قام بزيارة الدنمارك يعرف مستوى الحريات في الدنمارك، أما بالنسبة للتعليم فيعتبر التعليم والدراسة في الدنمارك حلم كثير من الأشخاص حول العالم، و أشهر جامعات الدنمارك هي جامعة آرهوس التي دائما ما تأتي في قائمة المائة جامعة الأفضل على مستوى العالم، إضافة إلى أن الدخل السنوي للفرد في الدنمارك يقارب الــ 56 ألف دولار.

ألمانيا:

عندما نتحدث عن أفضل دول العالم من حيث الهجرة، فلابد أن لا ننسى المانيا حلم الملايين سواء بالهجرة أو في اللجوء أو الدراسة، وذلك لعدة أسباب، منها الجو الذي يعتبر الأفضل أوروبيا حيث يمكنك أن ترى الشمس في ألمانيا لفترات طويلة عكس دول أوروبية أخرى، مع كبر حجم سوق العمل الألماني الشئ الذى جعل ألمانيا من أكثر الدول التي يهاجر إليها الأشخاص على مستوى العالم، أما الأجور مقارنة بتكاليف الحياه المعقولة في ألمانيا عكس دول أوروبا الأخرى يجعل ألمانيا أفضل دولة في أوروبا من حيث بناء المال والمستقبل، بل تعتبر من الدول الثلاث الأولى في القائمة التي تضم أفضل دول العالم من حيث الهجرة، ويأتي معدل الدخل السنوي للفرد في المانيا قرابة الــ 40 ألف دولارو. بالنسبة للتعليم فرغم جودة التعليم الألماني المعترف به دوليا فرسوم التعليم في ألمانيا تعتبر رمزية، أما أشهر الجامعات الألمانية جامعتي برلين الحرة، وجامعة ميونخ التقنية.

أستراليا:

أستراليا إحدى وجهات الهجرة المعروفة عالميا وإحدى أفضل دول العالم من حيث الهجرة، وذلك لتنوع برنامج الهجرة الأسترالي والمشهود له عالميا وتأشيرات الهجرة إلى أستراليا المتعددة الأمر الذي سهل الهجرة على كثير من الأشخاص، الذين قد يجدون أن مجال عملهم أو وظيفتهم غير موجود فى دول أخرى غير أستراليا. أما الدخل السنوى للفرد يقارب الــ 43 ألف دولار، وبالنسبة الحريات في استراليا فلا يخفى على أحد وتعبر أستراليا دولة ناهضة بسبب احترام الحريات وحقوق الإنسان، وبالحديث عن التعليم فأستراليا تعبر من الوجهات الأولى للطلاب حول العالم، نظرا للمسقبل الباهر الذي ينتظر الطلاب بعد الإنتهاء من الدراسة، أما أشهر الجامعات في أستراليا فهي جامعة كوينزلاند.