Bart De Wever

تصريحات دي ويفر حول اللاجئين تثير ردود فعل قوية

جعلت التصريحات التي أعلنها بارت دي ويفر حول استقبال اللاجئين، أنياب المدافعين عن حقوق اللاجئين تبرز، بالإضافة على  مخالب المعارضة السياسة أيضا. فرئيس حزب (N-VA) يريد إنشاء صفة خاصة للاجئين. فبالنسبة له لا ينبغي للاجئين الحصول على نفس المزايا كالبلجيكيين. وهي تصريحات اعتبرتها الجمعيات غير قانونية ومضللة.

 

اقتراح غير قانوني

تعتبر تصريحات رئيس حزب (N-VA) لا معنى لها بالنسبة للجمعيات المدافعة عن حقوق اللاجئين. خاصة وأن وضعا منفصلا سيكون غير قانوني.  تقول Malou Gay نائبة مديرة “تنسيق ومبادرات من أجل اللاجئين والأجانب” (CIRÉ) : “في توجهاته يفسر الاتحاد الأوروبي ما الذي يجب إنشاؤه لاستقبال طالبي اللجوء ولوضع الحماية”. وتقول أيضا : “وفوق كل هذا، هناك أيضا القانون البلجيكي، حيث يعتبر كل لاجئ معترف به بلجيكيا. ولا يسمح الدستور بأي فرق بين المواطنين”.

 

“هذا خطأ! فليس لهم الحق في إعانة البطالة و لا الحقوق الاجتماعية”

بالنسبة لـ (CIRÉ)، فإن الاقتراح سيمكن من إرسال صورة إيجابية قليلا عن طالبي اللجوء. وتحرص Malou Gay من (CIRÉ) على القول :”إنه يخلق اعتقادات خاطئة، ويعطي معلومات مغلوطة للسكان. ليس للاجئين نفس الحقوق الاجتماعية التي للبلجيكيين، هناك اختلافات. ليس لهم الحق في إعانة البطالة حين يصلون، هذا خطأ. وليس لهم أفضلية في المساكن الاجتماعية، هذا خطأ”.

 

تصريحات صادمة

وانتقدت المعارضة السياسية الفلامانية والفرانكفونية بشدة مشروع بارت دي ويفر. فوفقا لهم، فإنه يعود لخلق مواطنين من الدرجة الثانية. وقد صدمت تصريحات  بارت دي ويفر حول مسالة اللجوء النائبة الأوروبية Kathleen Van Brempt من (sp.a) على وجه الخصوص. ووفقا لها، فإن تصريحات رئيس حزب (N-VA) تجعل من اللاجئين مجرمين وإرهابيين. وتحذر قائلة : “هذا يخلق جوا مواتيا لكي يهاجم المواطنون مراكز الاستقبال، مثلما وقع في ألمانيا”. وتعتقد Kathleen Van Brempt أن دي ويفر ” يتخلص مرة أخرى من كل مسؤولية” بإلقائه اللوم على أوروبا.

 

وتُذكر النائبة الاشتراكية قائلة أنه حتى عندما يتعلق الأمر بالفجوة المهمة الموجودة بين عدد طالبي اللجوء المتقدمين في مختلف الدول الأعضاء، فإنها بالرغم من ذلك، هي نفس الدول التي رفضت خطة توزيع عادل.

 

“إنه يصر على الاحتفاظ بهذا التعارض ‘نحن-هم’”

وتتابع السيدة Van Brempt : “بالبرلمان الأوروبي، تدعم أغلبية من النواب فكرة خطة توزيع إجبارية مع حصة لكل دولة عضو والتي تأخذ بعين الاعتبار مجموعة من العوامل”. “وإذا كان دي ويفر يدعم مثل هذه الخطة، فليعمل على أن تقوم بلجيكا  بدور قيادي في المجلس الأوروبي. وسيحظى في هذه الحالة بالدعم من اللجنة ومن البرلمان. ولكننا لن نرى دي ويفر يقوم بهذه الخطوة”.

 

وتأسف Kathleen Van Brempt باعتبارها رئيسة مجموعة (sp.a)  بأنتويرب على رفض بارت دي ويفر “لكل تضامن” للمدينة مع اللاجئين الإضافيين. “على مستوى خطابه في Terzake، فإنه يصر على الاحتفاظ بهذا التعارض ‘نحن-هم’“.

 

كتبت فاطمة محمد