تزايد كبير لخطر الفقر ببلجيكا عما هو عليه في الدول المجاورة

بلجيكا 24 – يرى صندوق النقد الدولي أن عدم المساواة في مجال الدخل المتاح في بلجيكا هو الأدنى على المستوى الأوروبي، باستثناء إيرلندا. غير أن خطر الفقر  أعلى بكثير ببلجيكا عما هو لدى دول الجوار كفرنسا وألمانيا وهولندا. ولذلك يدعو صندوق النقد الدولي  إلى إعادة توزيع أكثر فعالية للإنفاق الاجتماعي. ووفقا للنتائج التي نشرتها صحيفة Echo اليوم الأربعاء فإن إعادة التوزيع هذه تسمح بإنفاق 3,25% أقل من الناتج المحلي الإجمالي في كل عام. أي 13,3 مليار يورو.

وإجمالا، تم تعديل نحو 5% من الإنفاق الاجتماعي وفقا لدخل المستفيدين ببلجيكا، في حين أنه لدى الدول الثلاث المجاورة التي شملتها دراسة لصندوق النقد الدولي تصل النسبة ما بين 11 إلى 15%.

وقد وردت هذه النتائج في مرفقات التقرير الذي خُصص الأسبوع الماضي للوضعية المالية ببلجيكا، على الرغم من أن الحكومة ملتزمة بإغلاق السنة المالية 2016. ووفقا لآخر التقديرات، يلزمها العثور على 1,3 مليار يور.

وتخشى المعارضة بدورها، من أن تكون اللائحة أكثر حدة بكثير، وتتجاوز 4 مليار يورو. وداخل الحكومة، جعل حزب التحالف الفلاماني (N-VA) من الضمان الاجتماعي أولوية بين كل القطاعات التي يجب تحقيق هذا الجهد المالي الجديد فيها.