media_xll_5248986

ترتيبات عيد الأضحى ببلجيكا

بلجيكا 24 – سيحتفل المسلمون يوم الاثنين 12 سبتمبر بعيد الأضحى. ويُذكر هذا العيد بالإيمان القوي للنبي إبراهيم عليه السلام الذي كان مستعدا للتضحية بابنه إسماعيل استجابة لأمر ربه. وبهذه المناسبة، تقوم الأسر المسلمة بذبح حيوان يكون على الأغلب خروفا ويتناولونه في اجتماع أسري يدل ععلى المشاركة والتضامن.

وببلجيكا تستمر هذه الطقوس ثلاثة أيام. وينص التشريع الأوروبي على ضرورة تخدير الحيوانات قبل ذبحها. ويستثنى من ذلك الشعائر الدينية بشرط أن يتم الذبح في مكان ببنية معترف بها.

ولأجل أن تسير الأمور في خط يتفق مع التشريعات البلجيكية والأوروبية في مجال الرفق بالحيوان، حدد كل واحد من الأقاليم الثلاث إجراءات للإشراف على الذبح الشرعي.

وأنشأ إقليم بروكسل، مجزرة معترفا بها، حيث سيتم السماح فيها بالذبح دون تخدير مسبق. وكل شخص معني مضطر لحجز خروفه عن طريق التسجيل في شباك الإدارة البلدية. وحُددت التسجيلات في 2.500 تسجيل. ويتعين بعد ذلك على الأشخاص المسجلين الحصول على رقم للذبح، وكذلك يوم وساعة مجيئهم لسحب ذبيحتهم.

وفي والونيا، يؤكد مكتب الوزير المختص كارلو دي أنطونيو أنه “مثلما كان عليه الحال في سنة 2015، لا يمكن إجراء الذبح الشرعي دون تخدير في المجازر المؤقتة. ويتعين إجراء الذبح الشرعي في مجازر معتمدة”.

وفي فلاندرز، تم التصريح فقط للمجازر المعتمدة، وليس المجازر المؤقتة، لممارسة الذبح دون تخدير. ولكن مسالة الذبح الشرعي لا تزال تثير النقاش بشكل خاص في شمال البلاد. ووفقا لدراسة نشرت في صحيفة De Standaard، يتم ذبح 94% من الخراف و48% من العجول و 2% من الثيران دون تخدير. وكان وزير الرفق بالحيوان Ben Weyts قد اقترح إنشاء علامة تميز اللحوم الواردة من الحيوانات المذبوحة دون تخدير.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *