تدخل الفرقاطة ليوبولد الأول في عملية إنقاذ يسفر عن القبض على ثلاثة متاجرين بالبشر

قالت وزارة الدفاع في بيان لها يوم الأحد أن السلطات الإيطالية اعتقلت ثلاثة متاجرين بالبشر، بعد تدخل الفرقاطة ليويولد الأول التي قامت بإنقاذ 258 لاجئا يوم الجمعة.

يقول البيان : “لقد تحقق ذلك بفضل يقظة الفريق البلجيكي أثناء جمع المعلومات الواردة من المعلومات عن بعد، والتفتيش عن الإبحار المشبوه والأسئلة اليومية خلال التدخل الذي قامت به الفرقاطة”. بينما يظل المشتبه به الرابع وهو على الأرجح قاصر، تحت المراقبة.

ووفقا للدفاع، فإن الفرقاطة ومنذ يومين، كانت تتبع قارب صيد مشبوه في كونه يستخدم من طرف المتاجرين بالبشر. وبعد جمع المعلومات عن بعد، تم إرسال طائرة هليكوبتر للاستطلاع. وأكدت الطائرة وجود عدد كبير من الناس على متن القارب الذي لم يكن قادرا على المناورة. وتم إنقاذ ما مجموعه 258 شخصا بينهم أربع نساء و196 قاصرا، إلى متن السفينة الحربية وجلبهم إلى ميناء أوغيستا  بسيسيليا.

وتشارك الفرقاطة البلجيكية المجهزة بطاقم من 164 شخصا في عملية الاتحاد الأوروبي Nav For منذ شهر أكتوبر إلى غاية شهر ديسمبر. وفي إطار هذه المرحلة الثانية من العملية، تستطيع السفن الحربية الأوروبية، ومن بينها، الفرقاطة ليوبولد الأول، أن تقوم بالبحث والتفتيش والاستيلاء على السفن المشبوهة التي يستخدمها المهربون وتحويل اتجاهها، ولكن شريطة عدم الدخول إلى المياه الإقليمية الليبية.

وزارة الدفاع،الفرقاطة ليوبولد الأول،إبحار مشبوه،متاجرون بالبشر،سفن حربية