Les responsables des fuites des épreuves certificatives identifiés

تحديد المسؤولين عن تسريب أسئلة الاختبارات التقييمية

حددت خدمات مفتشية التعليم باتحاد والونيا-ببروكسل ما لا يقل عن خمسة عشر مؤسسة متورطة، بدرجات متفاوتة، في تسريبات أسئلة الامتحانات التقييمية لـ CE1D و CESS في الشهر الماضي.

 

وكشف مصدر مقرب من هذا الملف أنه وبعد أقل من ثلاثة أسابيع من العمل، تمكنت المفتشية من تتبع المسؤوليات داخل خمسة عشر مؤسسة، وخاصة  من جانب أعضاء الإدارة  المكونين لجميع شبكات التعليم.

 

وتمكنت من تحديد حالتين متفاقمتين من انتهاك واجب السرية في مدرستين منفصلتين، واحدة في Anderlecht والثانية في Schaerbee. ومنطقيا، ستتبعهما عقوبات تأديبية في الأسابيع أو الأشهر القادمة.

 

وشملت هذه التسريبات التي تمت على الأنترنت في الشهر الماضي أسئلة في العلوم واللغات العصرية بـ CE1D (المنظمة في نهاية الثانية إعدادي) وامتحان التاريخ بـ CESS (نهاية السنة السادسة). وقد أجبرت هذه التسريبات وزيرة التربية Joëlle Milquet من (cdH) على إلغاء تنظيمها، وهو قرار غير مسبوق في الاتحاد.

 

وكان من المتوقع مشاركة عشرات الآلاف من تلاميذ الاتحاد في هذه الاختبارات الملغاة. وبالإضافة إلى التحقيق الإداري، يجري تحقيق قضائي عقب تقديم وزيرة التعليم لشكاية جنائية ضد مجهول. ويمكن لهذا التحقيق، بالاستناد إلى نتائجه، أن يؤدي إلى اتهامات بالسرقة وإخفاء وثائق سرية، وخرق السرية المهنية أو أيضا انتهاك سرية المراسلات.

 

بعد النكسات التي عرفتها هذه السنة، ستتم مراجعة تنظيم هذه الاختبارات التقييمية بالكامل في العام المقبل. ولهذا الغرض، أُنشئت لجنة خاصة لبرلمان اتحاد والونيا-بروكسل لتحديد نقاط الضعف في التنظيم الحالي للاختبارات وصياغة اقتراحات لعلاجها بحلول الخريف المقبل.

 

Belge24