تحديد الشقيقين البكراوي على أنهما الانتحاريان بمطار زافنتيم

بلجيكا 24 – أفاد مراسلو RTBF وفقا لمصدر في الشرطة، أن الشقيقين البكراوي هما الانتحاريان اللذان فجرا نفسيهما بمطار زافنتيم.

وكان الشقيقان خالد وإبراهيم البكراوي معروفين لدى العدالة. وللتذكير، يشتبه في كون خالد قد استأجر شقة شارع Dries بفورست تحت اسم مستعار.

ووفقا لمعلومات صحيفة La Dernière Heure، كان الشقيان خالد وإبراهيم البكراوي البالغين 27 و 30 سنة، مطلوبين من قبل الشرطة، أحدهما بتهمة الإرهاب والآخر بسبب عقوبة لم ينفذها. ومن الممكن أن يكونا هما الشخصان اللذين هربا من الشقة التي داهمتها الشرطة بفورست. وكانت الشرطة تبحث عنهما منذ أسبوع.

وفي أكتوبر 2010، أدانت المحكمة الجنائية ببروكسل إبراهيم البكراوي لإطلاقه النار على فردين من الشرطة بواسطة بندقية كلاشنيكوف. وكانت الأحداث تعو إلى 30 يناير من تلك السنة، بشارع أدولف ماكس ببروكسل وبشارع Wautier في لاكن.

وبمساعدة شريك، ارتكب إبراهيم عملية سطو على وكالة للأوراق المالية. وبقي إبراهيم في السيارة للمراقبة، وحالما  انتهت عملية السطو، غادر الجناة وهم ثلاثة على متن سيارة. وحاولت الشرطة اعتراض سبيلهم ولكن إبراهيم أطلق النار عدة مرات على أفراد الشرطة وأصاب أحدهم بثلاث طلقات.

واعترف إبراهيم بما نسب إليه وأدين بالسجن 9 سنوات. وفي فبراير 2011، وجد خالد البكرواي نفسه هذه المرة أمام القضاء. وأدين بالسجن 5 سنوات مع وقف التنفيذ بتهمة سرقة السيارات. ووقت اعتقاله مع شركائه في  ذلك الوقت كان بحوزته بندقية كلاشنيكوف.

وتشير هذه المعلومات التي كشفت عنها RTBF إلى الصلة، أولا بهجمات باريس، وأيضا إلى الصلة بعملية إطلاق النار  التي وقعت بفورست، والتي قتل خلالها أحد الإرهابيين وأصيب 4 عناصر من الشرطة، وأخيرا إلى صلتها باعتقال صلاح عبد السلام الذي تم يوم الجمعة 18 مارس.