la prison de Forest

تبرئة طبيبين في سجن فورست في قضية موت شاب في الحبس الانفرادي

بلجيكا 24 – برأت محكمة الاستئناف ببروكسل، طبيبين كانا متهمين بتهمة القتل الخطأ وعدم مساعدة شخص في خطر. وتتعلق الأحداث بموت الشاب فيصل شعبان، وهو معتقل بسجن فورست، والتي وقعت يوم 21 سبتمبر 2006. وفي المحكمة الابتدائية، تمت إدانة الطبيبين واستفادا من قرار تعليق حكم الإدانة. ولاعتقادهما أنهما لم يرتكبا أي خطأ، قاما باستئناف الحكم.

وقد برأت المحكمة الطبيبين اللذين اتهما بأنهما مسؤولان عن موت فيصل شعبان التي حدثت يوم 21 سبتمبر 2006. وكان هذا الشاب البالغ 25 سنة والذي كان لديه سجل إجرامي طويل، معتقلا بسجن فورست. ويومين قبل وفاته، تم وضعه بالحبس الانفرادي حيث لم يأكل ولم يشرب. وكان قد بدأ يشكو من الآلام حين قدم له الطبيبان أدوية مضادة للذهان. ولكن الرجل كانت لديه حساسية تجاه هذه الأدوية ومات بعد يومين بالحبس الانفرادي. وكشف التشريح أنه مات بسبب المتلازمة الخبيثة.

وتمت متابعة الطبيبين بعد ذلك لعدم ملاحظتهما بأن مريضهما كان يقوم برد فعل على المهدئات التي وصفاها. ودفع محامي عائلة الضحية السيد Dimitri de Béco، والمستشارة العامة Estelle Arpigny بكون الطبيبين لم يستخدما وسائل لإجراء التشخيص الدقيق والجيد. كما دفع الدفاع المتمثل في المحاميتين Sandra Poskin و Isabelle Morel والمحامي Pascal Vanderveeren بأن موكليْهم لم يرتكبا أي إهمال أو تهاون، وحكمت المحكمة لصالحهما.