La majorité encourage les départs vers la Syrie selon Demeyer

تبادل الاتهامات في مجلس النواب بين  Willy Demeyer من (PS) و Denis Ducarme من (MR)

اعترضت حادثة يوم الثلاثاء في لجنة الداخلية لمجلس النواب كل من النائب Willy Demeyer من (PS) و Denis Ducarme رئيس مجموعة (MR)، وسط تزايد التوترات في البرلمان حيث تتهم المعارضة الأغلبية بمحاولة “التمرير بالقوة” قبل العطلة البرلمانية للتصويت على العشرات من المشاريع والقوانين المتعلقة بالإصلاحات الحكومية الرئيسية.

 

ويهدف أحد هذه القوانين إلى السماح بسحب بطاقة التعريف بالنسبة للشباب الذين يشتبه في أنهم يريدون القتال في سوريا.

 

واستنكر النائب Willy Demeyer من (MR) تسارع الأعمال حول هذا الموضوع، الذي لا يتوفر بعد على كل النصوص التي تسمح  بتكوين رأي. وارتفعت نبرة الصوت حين أشار Denis Ducarme رئيس مجموعة (MR) إلى أنه كان لديه الوقت للتحضير، وأن هذه الحكومة تستحق بكل صراحة أن تمضي قدما، وهو موقف يتناقض مع “تساهل” فريق Di Rupo.

 

وقد أزعج هذا الانتقاد Willy Demeyer الذي أفاد أن (MR)، شريك الائتلاف السابق، كان حسب رأيه، “يشجع الذهاب إلى سوريا”. وندد Denis Ducarme بدوره مشيرا على أن الأمر يتعلق بـ “انزلاق خطير”، وتفاخر بالخطوات الاثني عشر التي اتخذتها الحكومة الحالية لمحاربة الإرهاب والسحب المشروط والوقائي لوثائق الهوية.

 

ويصر  قائلا : “أأكد غياب مسؤولية بعض الأحزاب السياسية ولكني لا اسمح لنفسي بمثل هذا الهجوم في مكان الشخصيات أو هذا أو ذاك التكوين. إنه انزلاق خطير”. وقال Willy Demeyer أنه تصرف كرد فعل على “هجوم كاريكاتوري” لـ Denis Ducarme وذلك بـ “تصرف حازم”. لن يقبل أن يتهم هذا الأخير الحكومة السابقة، التي كان جزء منها، أو أن يكون متراخيا ولم يفعل شيئا ضد التطرف.

 

وأضاف أنه كان قد أشار إلى تدخل السيد في الجلسة العامة بتاريخ 23 مايو 2013 والتي كان قد قدم فيها الفروق الدقيقة في المغادرة  لسوريا. وقال نائب لييج : ” الذعاب هو الذهاب، ومحنة الأسر تبقى هنا”.

 

Belge24