تأجيل النظر في محاكمة رموز النظام الليبي السابق

أجلت المحكمة المختصة في متابعة رموز النظام الليبي السابق، اليوم الأحد بالعاصمة طرابلس، النظر في قضية عدد من المتهمين إلى 20 ماي الجاري.

واتخذت هيئة المحكمة هذا القرار من أجل إتاحة الفرصة لمحامي المتهم أبوزيد دوردة، رئيس جهاز الأمن الخارجي في عهد النظام السابق، لإعداد دفاعه. وحضر جلسة اليوم عدد من كبار المسؤولين في النظام الليبي السابق، من بينهم آخر رئيس للوزراء، البغدادي المحمودي، ورئيس جهاز الاستخبارات، عبد الله السنوسي، فيما تخلف مرة أخرى المتهم سيف الإسلام القذافي المعتقل بأحد السجون في مدينة الزنتان عن المثول أمام المحكمة.

ويتابع المتهمون في قضايا عديدة تتعلق، على الخصوص، ب “ارتكاب أفعال ترمي إلى التخريب والنهب” و”قتل الناس جزافا بقصد الاعتداء على سلامة الدولة” و”توفير الدعم المالي، وتحريك القوة العمومية التابعة لكل واحد منهم وتزويدها بالسلاح والذخيرة” و”جلب وتجهيز المرتزقة” و”العمل على تشكيل جماعات قبلية مسلحة ومدها بمختلف أنواع الأسلحة والعتاد”، وتفخيخ عدد من المركبات بالمواد المتفجرة” و”استعمال الطيران المقاتل لضرب أهداف مدنية”.

وكانت هيئة المحكمة قد شرعت خلال الجلسات الاخيرة في الاستماع لمرافعات دفاع المتهمين وكذا لإفادات الشهود.

وكالات