poubelles

تأجيل أداء ضريبة النفايات  في Seraing

بلجيكا 24 – تحول مشكل ضريبة النفايات بـ Seraing إلى مواجهة سياسية، لاسيما على شبكات التواصل الاجتماعي. وأطلق العمدة الاشتراكي  Alain Mathot صفحة اسماها “Seraing، الحقيقة حول النفايات”. فجاء الرد على شكل نسخة مطابقة تحمل عنوان “Seraing، أعترض على فاتورتي” والتي أنشأها أحد أعضاء المعارضة من حزب PTB.

والآن يحاول العمدة العثور على حل. فقرر تأجيل الموعد النهائي لأداء الضريبة حتى تتم دراسة كافة الطلبات. وخصوصا تلك الخاصة بالذين يستخدمون الحفاضات والذين يحق لهم الحصول على خصم.  وسيتم إرسال بريد توضيحي إلى كافة سكان Seraing في مستهل شهر سبتمبر. وأخيرا، سيبدأ العمدة جولة للجان الأحياء بشأن هذه المسألة.

وبخصوص النفايات، تتضاعف عمليات سرقة الورق والورق المقوى في كل مكان، لدرجة أنه حين يمر موظفو الجمع الانتقائي، يعودون أحيانا خاليي الوفاض. يقول مامون بينامي رئيس فريق Seraing : “غالبا ما يحدث معنا ذك، حين نصل إلى عين المكان، ليس هناك الكثير من الورق المقوى، والشوارع فارغة. فالأشخاص الذين مروا قبل ذلك جمعوا ما يمكنهم جمعه، وغادروا للقيام بما يتعين عليهم القيام به”.

وتقوم عصابات منظمة بالسرقة ثم تعيد بيع المسروقات مباشرة إلى شركات إعادة التدوير. واليوم، أصبحت للورق الذي أعيد تدويره قيمة سوقية حقيقية تصل على 100 يور للطن، وأصبح سعره أغلى من سعر بعض المعادن. وتهدد هذه السرقات مالية البلديات لأنها تؤثر في المال الذي توفره عمليات الجمع، وبالتالي تؤثر على المستهلكين.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *