’immobilier à Molenbeek

بيع وشراء العقارات في مولنبيك لم يتأثر بسبب أزمة هجمات باريس

لم ينخفض الاهتمام بشراء العقار في الآونة الأخيرة، بالرغم من الظروف الصعبة. فقد نُشر يوم الخميس على موقع الكتروني للعقار إعلان عن بيع منزل عائلي يتوفر على أربع غرف نوم وساحة وشرفة ويقع بمولنبيك بشارع Jean Dubrucq بسعر بيع وصل إلى 279 ألف يورو.

وفي وقت متأخر من الصباح، قُدمت لوكالة أيمو لامين العديد من طلبات الزيارة لهذا العقار الذي يقع بالقرب من محطة سيمونيس.

وعلى مرأى ومسمع من الأخبار منذ ما يقرب من أسبوعين، لا يبدو أن بلدة مولنبيك تعاني من عواقب هذا التشهير السلبي، على الأقل فيما يتعلق بسوق العقار.

“هناك المزيد من الطلبات بشأن منازل تقع في أحياء Machtens و Mettewie” حسب ما ورد عن وكالة Century 21 الواقعة بشارع Mettewie، وهو الحي الذي تتجاوز فيه الأسعار 400 ألف يورو. “نحن نعمل  كالمعتاد ونتلقى المزيد من طلبات الزيارة أكثر من الوقت الذي وقعت فيه الأحداث. وخلال أسبوعين، لم نسجل سوى إلغاء زيارة واحد، وبدون شك له صلة بالسياق العام”.

وفي الأحياء غير الراقية بمولنبيك، يشهد السوق بعض الهدوء عما كان عليه قبل أسابيع.

وتقول وكالة Century 21 التي تقع هذه المرة في ممر غنت : “صحيح أن لدينا القليل من العقار المعروض للبيع، والقليل من الاهتمام بالزيارات، ولكن الانخفاض طفيف حقا”.

وهذا يعني أنه لم يكن هناك حتى الآن أي حركة للبيع من طرف السكان الراغبين في مغادرة البلدة أو أيضا أي حركة رفض من طرف السكان الجدد المحتملين.

وبدون شك، ستكون القدرة على التفاوض أكثر ارتفاعا  بالنسبة للأشخاص الذين يبحثون عن عقار في الجزء السفلي من مولنبيك.

ومع ذلك، يعتقد البعض أن الأمور يجب أن تعود إلى طبيعتها تدريجيا في الأسابيع أو الأشهر القادمة.