radicalisation

بلجيكي من أصل تونسي متهم بالتطرف يتلقى 12 ألف يورو عن طريق الخطأ

بلجيكا 24 – قالت وزارة العدل الفرنسية يوم أمس الخميس أنها دفعت بالخطأ ما يقرب من 12 ألف يورو لبلجيكي من أصل تونسي متهم بانتمائه إلى الحركة الإسلامية المتطرفة والذي كان جزءً من سوء فهم قانوني في أواخر يوليو.

وكان الرجل المدعو فاروق بنعباس، معروفا بصلته بـ Fabien Clain، الصوت المعلن عن المسؤولية عن هجمات باريس التي وقعت في 2015. وهو بلجيكي من أصل تونسي.

وأكد بيان صادر عن الوزارة مؤكدا معلومة نشرتها صحيفة “الباريسيان” أن فاروق بنعباس تلقى 18.960 يويو إضافة إلى فائدة من مستشارية التعويض عن فترة الاعتقال الاحتياطي خلال التحقيق في قضية إرهابية انتهت بنفي التهمة عنه. ولم يكن يحق له إلا مبلغ بحوالي 7 آلاف يورو.

وفي وقت سابق في مارس 2014، منحت محكمة الاستئناف بباريس لهذا الرجل البالغ 31 سنة 6 آلاف يورو كتعويض عن “الضرر المعنوي” و 11.960 يورو عن “الضرر المادي” و ألف يورو عن تكاليف المحاكمة.

وينص القانون في فرنسا على تقديم تعويض للأشخاص الذين تم سجنهم قبل أن يستفيدوا من إسقاط التهمة، وذلك من خلال إطلاق سراحهم أو أداء تعويض مالي.

اوردا على أولئك الذين سيستنكرون هذا التعويض ويرغبون في “إبعاد أشخاص من الاستفادة من هذا القانون على أساس الاشتباه بتورطه في الإرهاب، صرح محاميه ويليام بوردون قائلا : “لم تعد هناك أي سيادة للقانون إذا كان تطبيق القانون متغيرا حسب الأشخاص”.

وكان بنعباس محبوسا رهن الحبس الاحتياطي من 20 يوليو 2010 إلى 9 ديسمبر 2011، كجزء من تحقيق بالمشاركة في جرائم لها صلة بتنظيم إرهابي، وخصوصا بشأن مشروع هجوم استهدف صالة باتاكلان. وأصدر قضاة التحقيق المسؤولون عن بمكافحة الإرهاب في سبتمبر 2012 حكما بإسقاط التهمة لعدم وجود “أدلة كافية”. وكانت محكمة ثانية وهي اللجنة الوطنية لجبر ضرر الاعتقال، الملحقة بمحطمة النقض، قد خفضت بشكل ملحوظ في يناير 2015 مبلغ التعويض. مؤكدة مفهوم “الضرر المادي” ليصبح المبلغ في حدود 7 آلاف يورو.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *