Des jeunes belges candidats au djihad

بلجيكيون مرشحون للجهاد يهاجمون مثليي الجنس لإظهار “استعدادهم للانضمام لدولة الخلافة”

أوردت صحيفة Nieuwsblad في عددها الصادر اليوم الجمعة أن شابا بلجيكيا، كان مرشحا للجهاد، أوضح لمحكمة بروكسل أن أصدقاءه كانوا مجبرين، من قبل مجنِّد سوري على القيام بهجوم عنيف على المثليين الجنسيين، وذلك بهدف جمع الأموال وإثبات أنهم شجعان بما فيه الكفاية وقادرون على الانضمام إلى دولة الخلافة.

وتشير صحيفة Nieuwsblad إلى أنه كان يتم إرسال الشباب المرشحين للجهاد بسوريا إلى حانات المثليين الجنسيين بهدف جذب الضحايا، ثم يرافقون الرجال غير الحذرين إلى منازلهم ويقومون بالاعتداء عليهم. وذلك بربطهم وضربهم حتى يسلموا ما لديهم من أموال ويقولون أين يخبئون مقتنياتهم الثمينة.

يقول أحد القاصرين للمحققين : “وبذلك، كان علينا إثبات أننا قادرون على القتال”.

وإجمالا، قامت المجموعة بست عمليات اعتداء. ولو لم يتم إلقاء القبض عليهم لكانوا الآن في سوريا، تضيف الصحيفة. وقد اختفى الشخص الذي كان يجند هؤلاء الشباب عن الأنظار.

وإذا لم يكن جديدا أن يكون هؤلاء الشباب مذنبين بتهم السرقة لتمويل رحلاتهم، إلا أنها المرة الأولى التي يسمع فيها القضاء بشأن هذا النوع من “الاختبارات” لمعرفة مدى قدرة هؤلاء الجهاديين الشباب.