le Premier ministre Charles Michel

بلجيكا: فتح تحقيق قضائي في أعقاب هجوم شارلروا

أصدر رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال، اليوم الأحد قراراً بفتح تحقيق قضائي في “محاولة اغتيال إرهابية” غداة الهجوم الذي نفذه رجل بساطور على شرطيتين .

وتقول وزارة الداخلية البلجيكية إن 457 بلجيكيا توجهوا إلى سوريا والعراق للقتال في صفوف الجهاديين أو كانوا يعتزمون المغادرة، لافتة إلى أن نحو ثلثهم من النساء والاطفال.

وأصيبت شرطيتان، السبت، في مدينة شارلروا بجنوب بلجيكا في اعتداء شنه رجل بواسطة ساطور قبل أن ترديه قوات الأمن. وكتبت شرطة شارلروا على حسابها على موقع تويتر “تأكدت وفاة المعتدي بواسطة ساطور”، بعدما كانت أوردت في وقت سابق أنه لا يزال حيا.

وأوضح المتحدث باسم شرطة شارلروا دافيد كينو أن المعتدي وصل قرابة الساعة 16,00 أمام مركز الشرطة، و”سارع إلى إخراج ساطور من حقيبة رياضية كان يحملها ووجه ضربات عنيفة جدا إلى وجهي شرطيتين كانتا قبالة مركز الشرطة هاتفا الله اكبر”.

وعمدت شرطية ثالثة الى إطلاق النار على المهاجم الذي توفي لاحقا في المستشفى. واضافت شرطة هذه المدينة الواقعة في والونيا على بعد ستين كلم جنوب بروكسل ان الشرطيتين المستهدفتين “لم تعودا في خطر”. وقالت وكالة بيلغا ان احدى الشرطيتين “تعاني من جروح عميقة على مستوى الوجه” ونقلت إلى المستشفى، في حين أن الثانية “أصيبت بجرح طفيف جدا”.