imam expulsé

بلجيكا : عائلة الإمام المستبعد “متفاجئة” من قرار الطرد

في سابقة من نوعها في بلجيكا، تلقى إمام أمرا بمغادرة التراب البلجيكي. وكان وزير الدولة لشؤن اللجوء والهجرة قد اتخذ هذا القرار. وبالنسبة لعائلة الشيخ علمي، الخطيب المثير للجدل في مسجد سليمان بـ Verviers فإن الأمر يشكل سوء فهم كامل.

 

وأعلن ولده مرتجلا على أعتاب منزله أمام الكاميرات : “لم يتم إبلاغه. ولم يكن يعرف أنه سيتم إبعاده. وحتى ولو تم طرده، فلديه جواز سفر هولندي، لذا فهو يعتبر هولنديا”.

 

وقالت ابنته حسب صحيفة Sudpresse : “كل شيء خطأ. إنهم لا يملكون دليلا على ما يتهمونه به. ولم يلق أبدا خطبة متطرفة. لقد علمنا هذا الصباح بأمر إبعاده من الصحفيين. ولن نقول المزيد”.

 

فرانكين : “دعاة الكراهية ليسوا موضع ترحيب”

وكان الداعية السلفي في مرمى أمن الدولة منذ سنوات عديدة. وغادر العديد من شباب المدينة للجهاد في سوريا، مثل رضوان حكاوي، لابد أن يكونوا قد مروا بمسجده. وقال المحلل Michael Privot : “لقد تميز لعدة سنوات بخطب نارية في كل المواضيع، مبرزا بذلك قطيعة مع القيم الديمقراطية”.

 

ولدى الشيخ علمي مهلة 30 يوما لمغادرة بلجيكا. ورد وزير الدولة من (N-VA) قائلا : “هذا ليس جديدا.وهو ما ينص عليه قانون 1980 حول الأجانب. إنها المرة الأولى التي يطبق فيها بالنسبة لإمام يدعو إلى العنف في خطبه كل يوم، ويسمم أفكار الشباب المسلك في بلجيكا. المتطرفون الإسلاميون غير مرحب بهم”.

 

Belge24