Les transporteurs routiers

بلجيكا : شركات النقل البري تطالب بضريبة عادلة ومنصفة

بلجيكا 24 – بعد استقبالهم صباح اليوم الاثنين لمدة ساعتين، بمكتب وزير الميزانية الوالوني كريستوف لاكروا، قال واحد من ممثلي متعهدي النقل البري الصغار : “نحن لسنا ضد دفع الرسوم الضريبية، ونحن نقوم بذلك في البلدان الأخرى، ولكن يجب أن تكون هذه الضريبة عادلة ومنصفة”.

ويدعو سائقو الشاحنات الذين أغلقوا من جديد منذ ليلة الأحد، عدة مقاطع طرقية بوالونيا، إلى الأخذ بعين الاعتبار الشركات العائلية الصغيرة في حساب هذه الضريبة.

ولا يلوم سائقو الشاحنات الصغار فدراليات النقل مثل UPTR و Febetra، يقول أحد الناقلين : “وثقنا بهم ولكنهم نسوا أمرنا. ونحن لا نؤاخذهم على ذلك، ولكن يجب علينا نحن الشركات الصغيرة أن نجد  أنفسنا هناك أيضا”. ويقول سائق شاحنة آخر : “ليست الضريبة هي التي يجب الزيادة فيها، ولكن بدلا من ذلك يجب خفض التكاليف”.

وبالنسبة للمندوبين الأربعة، إذا أخذت الحركة مثل هذا الحجم اليوم، “فلأننا شققنا طريقنا خلال سنوات طويلة، دون شكوى”، وفقا لقول أحدهم.

وشعر السائقون بأنه تم الاستماع إليهم خلال المقابلة. وتحدثوا عن وضعهم الاقتصادي بصفتهم شركات صغيرة، وقدموا أيضا اقتراحات. من بينها إلغاء الضريبة في بعض المقاطع كالطرق الوطنية، التي تستخدمها شركات النقل الوطنية. وبخصوص الطرق السريعة، فستظل خاضعة للضريبة، وخاصة بالنسبة لأصحاب الشاحنات الدولية.

وبالنسبة لوزير الميزانية الوالونية، فإن الفكرة تتطلب التفكير، وخاصة الحسابات، من أجل معرفة ما إذا كان ذلك ممكنا. ودعا كريستوف لاكروا قائلا : “المشكل هو أن بعض البلديات موافقة أيضا على ضريبة الطريق، لأن الشاحنات تمر من أراضيها، متسببة في الإزعاج”.

كما دعا الوزير أيضا إلى التزام الهدوء تجاه متعهدي النقل البري، بعد أن أقام بعض سائقي الشاحنات عوائق في Feluy، التي يوجد بها احتياطي الوقود الخاص بمطار شارلروا. ووعد المندوبون الأربعة بتمرير الرسالة ومحاولة تهدئة زملائهم. يقول أحد الناقلين : “على الرغم من أننا لا نستطيع أن نعد بأن الجميع سيقبل بذلك”.

وتغرق فدراليات النقل بكافة أرجاء البلاد تحت شكاوى سائقي الشاحنات الكبيرة بشأن علب OBU المعطلة أو بشأن مشاكل في سهولة الوصول إلى Satellic، الخدمة المكلفة بنظام مراقبة الضريبة الكيلومترية الخاصة بالشاحنات. وقد اعترفت هذه الخدمة بأنها تلقت عددا من المكالمات، وتنصح السائقين بقراءة دليل المستخدم بشكل جيد”. وتشير مسؤولة التواصل لدى Satellic إلى أن “ضوءاً أحمر يشير إلى مشكلة، ولكن ليس بالضرورة إلى أن إحدى علب OBU معطلة”.

يقول Lode Verkinderen من الفدرالية الوالونية للنقل واللوجستيك : “تلقينا مئات المكالمات منذ منتصف الأسبوع الماضي بشأن مشاكل بعلب OBU، ومشاكل في الاتصال بخدمات Satellic”. ووفقا له ، فالأمر يتعلق بعلبة من أصل عشرة.

وتشير خدمة Satellic إلى أن الجهاز يمكن أن تكون له عدة أصول، ولكن لا يعني بالضرورة أن هناك مشكلة. وتتوفر تفسيرات خاصة بالسائقين على الموقع الإلكتروني للخدمة (www.satellic.be).

وفي الوقت الراهن، تم طلب 461 ألف علبة OBU، منها462 ألف تم تسليمها. وإجمالا، تعمل 275 ألف علبة. ويوم الجمعة  تم إطلاق نظام  الهدوء النسبي بسبب عطلة عيد الفصح،  وتم تسجيل 135 ألف عربة تحركت مع علبة OBU.