police en Italie

بلجيكا ستطلب تسليم الجزائري المعتقل بإيطاليا

بلجيكي 24 – سيقوم القضاء البلجيكي بالمطالبة بتسليم جمال الدين والي، وهو من أصل جزائري والذي كان البحث جار عنه في بلجيكا. ويشتبه في أنه كان يعد وثائق مزورة تم استخدامها من قبل بعض منفذي هجمات باريس، وربما أيضا من قبل صلاح عبد السلام. وقال المدعي العام لبروكسل يوم الأحد أن التحقيق سيوضح ما إذا كانت هذه الخلية قد زودت منفذي اعتداءات بروكسل  أيضا بالوثائق المزورة.

وأضاف المدعي العام أنه في أكتوبر 2015، أجريت العديد من عمليات المداهمة في إطار تحقيق كان يستهدف إعداد بطاقات هوية مزورة.

وقد فُتح تحقيق في الموضوع، وتم التنصت على عدد من المشتبه بهم ومراقبتهم. ومكن التحقيق من تحديد ورشة إعداد الوثائق المزورة. وألقي القبض على قائد التنظيم ووضع رهن الاحتجاز، وكذلك عدد من المشاركين له. وإجمالا، تم وضع تسعة أشخاص رهن الإقامة الجبرية. وكان جمال الدين والي، وهو أحد الحلقات المهمة في التنظيم، هاربا، ويشتبه في كونه صانع الوثائق المزورة. وتم إصدار مذكرة اعتقال أوروبية وأخرى دولية بحقه.

ويوم السبت، ألقي القبض على الرجل في إيطاليا، وستقوم بلجيكا بالمطالبة بتسليمه. ووفقا لوكالة الأنباء الإيطالية Ansa، قام جمال الدين والي بتزويد كل من نجيم العشراوي، المتورط في انفجار مطار زافنتيم يوم الثلاثاء، وصلاح عبد السلام، المشتبه في كونه جزءً من كومندو باريس الإرهابي، ومحمد بلقايد، المشتبه في صلته بهجمات باريس  والذي قتل بفورست خلال عملية مداهمة للشرطة في 15 مارس، بوثائق مزورة.