بلجيكا: حماية القدرة الشرائية خياراً أفضل من الإعفاء الضريبي للأغنياء

يبغي علينا حل مشاكلنا الإقتصادية ، قبل أن يكون قد فات الأوان ويضطر العديد من الناس في بلجيكا إلى خسارة أعمالهم وحياتهم واللجوء إلى الشوارع للعيش فيها بعد خسارة كل مالديهم من سبل للحياة الكريمة .

فاليوم هو عيد الحركة العمالية المسيحية ، ويعتبر فرصة للنشطاء لطرح أولويات الحركة في المستقبل .

وأصر ” Marc Leemans” زعيم النقابة المسيحية ACV , على ضرورة وجود تحول الضرائب وخفض تكلفة العمالة ، والسماح إلى توليد مصادر إيرادات بديلة .

ويؤيد الدعوة جميع الناطقين بإسم beweging.net والتي تعمل تحت مظلة العمال المسيحيين ACV .

وإنتقد السيد Leemans تخطي إرتفاع الأرقام المتعلقة بالحد الأدنى والأقصى للأجور ، وزيادة سن التقاعد وخفض الحد الأدني لأجور الشباب .

وحذر من الأموال التي أثارها التحول الضريبي ، وذلك بتطبيق إعفاءات ضريبية لبعض الأعمال التجارية نسبة إلى بعض الشركات الكبري والتي قامت الحكومة مؤخراً بإعفاءها ضريبياً على بعض أعمالها لتشجيع الإستثمارات ، وأصر أن حماية القدرة الشرائية للأشخاص العاملين كانت هي الخيار الأفضل .

ومن جانبه ، فقد دافع ” Marc Justaert ” رئيس صندوق الصحة المسيحي عن رعاية صحية وبأسعار معقولة ، وخفض الضرائب للمصابين بأمراض مزمنة ، فهناك حوالي 10% من البلجيكيين حالياً يؤجلون ذهابهم إلى الرعاية الطبية أو حتى لطبيب الأسنان لإرتفاع سعر تكلفة هؤلاء الأطباء .