بلجيكا توقف مساعدتها لبوروندي بسبب أعمال عنف

على إثر الإشتباكات التي وقعت في بوروندي صرحت وزارة التعاون  والتنمية البلجيكية بوقف مساعداتها للدولة الأفريقية فتصبح بدالك أول دولة تتخذ مثل هذه اخطوة

 

وقتل 19 شخصا في احتجاجات على قرار الرئيس البوروندي بيير نكورونزيزا الترشح لولاية ثالثة في خطوة يرى خصومه أنها تنتهك الدستور واتفاق السلام الذي أنهى الحرب الأهلية العرقية في البلاد عام 2005.

 

وتعهدت بلجيكا بأربعة ملايين يورو (4.5 مليون دولار) كمساهمة في تنظيم الانتخابات القادمة دفعت منها بالفعل 50 في المئة.

 

وقالت وزارة التعاون والتنمية البلجيكية في بيان “نائب رئيس الوزراء الكسندر دي كرو يعتقد بضرورة تعليق باقي المبلغ وهو مليونان في الظروف الراهنة.”

 

وأضافت ان مهمة المراقبة الاوروبية لانتخابات بوروندي خلصت الاسبوع الماضي إلى أن الاوضاع الراهنة لا تسمح لمرشحي الانتخابات بتنظيم حملات انتخابية.

 

وقالت الوزارة إن بلجيكا ستنسحب أيضا من اتفاق قيمته خمسة ملايين يورو للتعاون الشرطي وهو اتفاق طبق بشكل مشترك مع هولندا.

 

وذكرت ان هذه القرارات اتخذت بعد أن قال مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة إن شرطة بوروندي قتلت 11 محتجا ولا يمكنها أن تزعم أن هذا حدث دفاعا عن النفس.

 

وقالت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الأحد أن أكثر من 50 ألفا من سكان بوروندي فروا في الأسابيع القليلة الماضية إلى رواندا وتنزانيا وجمهورية الكونجو الديمقراطية.