migrants

بلجيكا تواصل ترحيل اللاجئين إلى المجر

قالت دومينيك إيرنولد المتحدثة باسم دائرة الأجانب  يوم الخميس أن 30 طالب لجوء أعيدوا قسرا إلى المجر ما بين الأول من ينار إلى 30 نوفمبر 2015، منهم 29 طالب لجوء أعيدوا انطلاقا من تطبيق نظام دبلن. وترى العديد من الجمعيات أن هذا الإجراء غير لائق أو بالأحرى غير قانوني.

 

قالت دومينيك إيرنولد لوكالة بلجا : “نحن مستمرون في نقل الناس إلى المجر”. “ليست هناك تعليمات بإرسال الرجال الوحيدين. ولكن بما أنه لا يمكن وضع العائلات في مراكز الاحتجاز المغلقة، عمليا، فإن الرجال الوحيدين هم من يعودون إلى هناك في الغالب”.

 

ولا تتوفر أية أرقام حول العودة الطوعية. ومن بين 30 عودة قسرية، كانت هناك 14 عودة تخص الأفغان. وإجمالا، فقد غادر 536 طالب لجوء بلجيكا نحو بلد أوروبي آخر ضمن تطبيق  نظام دبلن ما بين الأول من يناير إلى 30 نوفمبر 2015. وعادت النسبة الأكبر، حسب دائرة الأجانب، أي 127 شخصا إلى إيطاليا.

 

وكرد فعل، قالت كارولين إنتراند مديرة شبكة التنسيق ومبادرات من أجل اللاجئين والأجانب (Ciré) : “لا تزال بلجيكا تتولى عمليات النقل إلى المجر. نحن نأسف على ذلك طبعا. إنه أمر خطير ومقلق”.

 

وأطلقت الحكومة المجرية يوم الخميس حملة صحفية تهاجم اللاجئين وتوزيعهم عبر نطام الحصص داخل الاتحاد الأوروبي. وفي أكتوبر، شيدت البلاد سياجا من الأسلاك الشائكة المضادة للمهاجرين على حدودها مع صربيا وكرواتيا. وتسمح في ظل ظروف معينة للجيش والشرطة باستخدام أسلحة غير قاتلة ضد المهاجرين.