la belgique devient plus petit

بلجيكا تفقد 10 هكتارات من أراضيها لصالح هولندا

بلجيكا 24 – تبرعت بلجيكا بـ 14 هكتار لهولندا. ويتعلق الأمر بشبه جزيرة غير بعيدة، ولكن الشرطة البلجيكية لا تستطيع الوصول إليه بسهولة، وخاصة للتدخل في حالة تهريب المخدرات.

وليس هناك أي مبنى في هذه القطعة من الأرض التي تحيط بها المياه. فالطبيعة تسيطر عليها والطرق غير عملية. وتتكون شبه الجزيرة هذه من 14 هكتارا في المجموع والتي ستصبح قريبا هولندية.

منذ سنوات الستينات إلى الثمانينات، تغير مجرى نهر Meuse.  فلم يعد ذاك النهر الذي كان في 1843، تاريخ إنشاء الحدود الأصلية مع هولندا. واليوم تم تصحيح مجرى النهر وأصبح مستقيما. ونتيجة لذلك، وُجد هذا الشريط من الأرض بطول 30 متر محاصرا بين الحدود الهولندية ونهر Meuse.

ويُطرح المشكل أساس بالنسبة  للشرطة التي لا تستطيع التدخل في هذه المنطقة إلا من خلال المرور عبر هولندا أو من خلال عبور نهر Meuse بواسطة القارب. وفي الحالة الأولى، يتعين عليها طلب الإذن من هولندا. أما في الثانية، فيصبح التدخل صعبا.  وانتهت هذه “الأرض المحرمة” بالحصول على سمعة مشهورة بين المتعاطين للمخدرات الذين لا يترددون في الذهاب إلى هناك لتدخين المخدرات أو مقابلة تاجر مخدرات.

وفي المقابل ستحصل بلجيكا على أربعة هكتارات زائدة في منبع نهر Meuse. وبالقيام بالحساب، فإن بلجيكا ستفقد 10 هكتارات في المجموع.

وبعد أكثر من ثلاثين عاما، سيتم إعادة رسم الحدود هذه السنة. ويتعين على برلماني البلدين أن يصادقا على النص باعتباره تغييرا للحدود.