بلجيكا تعزز وجودها العسكري في مالي إلى الضعف

بلجيكا 24 – استجابة لطلب فرنسي بتقديم المساعدة بعد هجمات باريس التي وقعت في 13 نوفمبر، قررت الحكومة البلجيكية تعزيز حضور بلجيكا العسكري في مالي وذلك بمضاعفته عمليا، وأخذ زمام المبادرة في مهمة تدريب الجيش المالي التي تدخل ضمن مهمة الاتحاد الأوروبي التدريبية (EUTM-Mali) التي تتم تحت إشراف الاتحاد الأوروبي.

وقد تم نشر نحو 90 جنديا في مالي منذ منتصف مايو 2014، وذلك في إطار مهمة الاتحاد الأوروبي التدريبية بمالي (EUTM). وسيصل هذا العدد إلى 175جندي ابتداءً من شهر يوليو المقبل حسب ما أشارت إليه وزارة الدفاع.

ووفقا للقرار الذي اتخذه مجلس الوزراء بناء على اقتراح من وزير الدفاع Steven Vandeput، فإن بلجيكا ستمدد مشاركتها الحالية المركِّزة على حماية المدربين الأوروبيين  كما هي (قوات الحماية)، بـ 90 عسكري ابتداءً من مايو 2016 لمدة سنة واحدة.

كما سيتولى الجيش البلجيكي أيضا قيادة مهمة الاتحاد الأوروبي التدريبية (EUTM-Mali) لمدة عام واحد بدءً من الأول من يوليو، بتوفير حوالي 30 وظيفة إضافية، وأساسا “وظائف الأركان العسكرية والإشراف على التعليم”.

وبالموازاة مع ذلك، ستقوم وزارة الدفاع بتوظيف حوالي 55 عسكري داخل فريق المشورة والتدريب المتنقل. وسيوفر هؤلاء الجنود المشورة والتدريب لقوات الجيش المالي (FAMa) في معسكراتهم.