Salah----Abdeslam

بلجيكا تعتقل صلاح عبد السلام بفضل مساعدة وكالة الأمن القومي الأمريكية

بلجيكا 24 – لم تتمكن عمليات البحث عن صلاح عبد السلام أن تتقدم إلا بعد أن طلبت السلطات البلجيكية مساعدة وكالة الأمن القومي الأمريكية.

وقابل الموقع الإلكتروني الأمريكي الإخباري Buzzfeed محققين اثنين كانا مشاركين في هذه القضية. ووفقا لهما، بعد مضي أربعة أشهر من البحث عن صلاح عبد السلام ببروكسل، طلبت بلجيكا مساعدة جهاز الاستخبارات الأمريكية (NSA).

وخلال عملية البحث عن الفرنسي المقيم ببروكسل، تم تسجيل تقدم. فبعد تحديد هوية شكيب أكروح من خلال حمضه النووي على أنه الرجل الذي قتل بعد هجومه الانتحاري. وأثناء عملية دفنه، خصصت الشرطة البلجيكية وحدة خاصة مكلفة بمراقبة مراسم الدفن عن قرب. وتم تقديم طلب مساعدة الاستخبارات الأمريكية (NSA)، من أجل جمع ما أمكن من البيانات من الهواتف النقالة الخاصة بالحاضرين.

وحتى ولو كانت أجهزة الاستخبارات البلجيكية تتوفر على المؤهلات للقيام بذلك، إلا أنها لا تتوفر على القدرة المطلوبة لجمع أكبر قدر من البيانات ومعالجتها بسرعة. ولذلك تم اللجوء إلى طلب المساعدة من الأنظمة المتطورة لوكالة الأمن القومي الأمريكية.

وصرح المحققان لموقع Buzzfeed أن أحد معارف عبد السلام صور مراسم دفن أكروح. وكان الرجل يصور بواسطة هاتف ذكي، وربما كان سيرسل الملف لأحد ما، حسب ما أوضحه المحققان. يقولان : “لقد طلبنا من وكالة الأمن القومي الأمريكية (NSA) مراقبة حركة الهاتف المعني”.

ومكن التعاون مع وكالة الأمن القومي الأمريكية (NSA) من اعتقال صلاح عبد السلام يوم 18 مارس بمولنبيك سان جان.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *